مسيرة احتجلجية ضد ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة بالرشيدية

Publié le par محمد أولوة

الاتحاد المغربي للشغل الاتحاد المحلي لنقابات الرشيدية: مسيرة جماهيرية احتجاجية ضد ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتدهور الخدمات الاجتماعية والعمومية.
 
 ردا على سياسة الدولة التفقيرية لعموم الجماهير الشعبية وما خلفته من فقر وبطالة وجهل وأمراض وسط مختلف الفئات الشعبية، نظم الاتحاد المغربي للشغل بالرشيدية يوم الأحد 16 مارس 2008، مسيرة احتجاجية على الزيادات المهولة والمتتالية في أسعار المواد الغذائية الاستهلاكية، والتدهور المريع للخدمات الاجتماعية والعمومية، والتدني المخجل للأجور وضرب المجانية في قطاعات حيوية كالتعليم والصحة...
وهي المسيرة التي تميزت بالمشاركة المكثفة للجماهير الشعبية، وبكلمة الاتحاد المحلي لنقابات الاتحاد المغربي للشغل بالرشيدية التي ركزت على  أنه بالأشكال النضالية المتواصلة تتم مواجهة سياسة التفقير التي تنهجها هذه الحكومة المنبثقة عن برلمان فاقد للشرعية الشعبية. والذي لا يملك القدرة على استدعاء حكومته للتداول معها حول الوضع الاجتماعي السائد والمتسم بالهجوم على القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين، فبالأحرى محاسبتها أو طرح ملتمس الرقابة عليها...
       الكلمة، ذكرت أيضا بما جاء في التصريح الحكومي بعد تنصيب الحكومة، حيث صرح الوزير الأول أنه سيتم العمل على استقرار الأسعار والحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين، وهو ما لم يتم الالتزام به. فكانت الهدايا التي قدمتها الحكومة هي الزيادات المتتالية في أسعار المواد الغذائية الأساسية والتي تزامنت مع الدخول المدرسي وبدون مراعاة لشهر رمضان أو مناسبة الأعياد... كما أنها وبدون أي إحراج عملت على تخفيض الضريبة على القيمة المضافة للمقاولات والشركات، وعلى رفعها بالنسبة للأدوية... ناهيك عن تجميدها للأجور وإجهازها على الخدمات الاجتماعية والعمومية. وبذلك تكون هذه الحكومة قد عبرت عن فشلها وعليها أن تستقيل... (يتبع)

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article