قنوات للشعوذة الصحية واستغلال المرضي: دولارات وزيت وآيات واطباء مزيفون

Publié le par حسام الدين محمد

بقلم:حسام الدين محمد
دنيا الوطن
وحده برنامج فيتامين علي تلفزيون دبي يمكن ان نطلق عليه اسم برنامج صحي توعوي بامتياز فهو يخدم فئة محددة بمواضيع تحترم المشاهد وتحترم الحالات التي تقدمها.
احتفل البرنامج قبل اسابيع بحلقته الـ001 وهو يختار مواضيعه بعناية ومن واقع الحياة.
برنامج فيتامين يقدمه الدكتور علي سنجل وهو طبيب جلدية ومدير ادارة الخدمات في شرطة دبي ومقدم تلفزيوني ناجح.
واهم الحلقات التي بثها برنامج فيتامين كانت عن مرض الديسلكسيا الذي يؤدي لعسر القراءة والكتابة و العلاج النفسي بين التشريح والشعوذة وحق ذوي الاحتياجات الخاصة بالزواج، وقضية سرطان عنق الرحم، الاعتداء علي الاطفال، سرطان الثدي الخ.... برامجه كلها من هذا النوع وهي مقرونة باشخاص وحالات مباشرة مع وجود اطباء واخصائيين يعالجون هذه الحالات ويتكلمون عنها مع مرضي حقيقيين يتم الحوار معهم مباشرة، واهم ما في هذا البرنامج هو انه يعمل علي الوقاية السلوكية ويربط المرض بالبيئة الاجتماعية باعتباره سببا من اسباب هذه البيئة او من خلال تأثيره علي هذه البيئة.
برنامج فيتامين يشبه اسمه تماما، يقدم نفسه دون مواد حافظة ودون مبالغات ولا جراحات تجميلية تهتم بالانف وشد الوجه وتكبير الصدر وتهمل ما تبقي من جسد الانسان، وهو نموذج يجب تعميمه علي التلفزات العربية لأهمية موضوعه وخطورة تأثيره علي حيوات البشر عموما.

مزارع تسويق الشعير

ما تزال مريم نور مصرة علي اصدار اشعاعاتها النورانية والترويج لحديقتها المنزلية ولحقول القمح ومزارع الشعير ملعلعة بصوتها داعية الجميع للعودة الي الطبيعة.
ما تزال مريم نور رغم انفنا وافول شمسها تصر علي الترويج لمنتجات تزعم انها طبيعية ولا تنفك تستخدم كل ما اوتيت من هذيان وطلاسم وفكر وشعر ونثر ولاهوت وادب ومفرقعات لغوية لتخبرنا ان سلقه القمح واكله باناء من الفخار سوف ينقذنا من السرطان والحكام واولاد الحرام.
في كل حلقة من حلقات مريم نور هناك اما كتاب واما منتج يروّج له ليباع بحيث يمكن ان تعطي دكتوراه في التسويق علي شاشات التلفزة.
خطورة مريم نور في كونها اول من بدأ بفتح الباب لقبيلة كاملة من المشعوذين والحلاقين الذين قرروا ان ينافسوا السير مجدي يعقوب علي جراحة القلوب.
اذكياء السلب والنهب سرعان ما اهتبلوا الفرصة وانتبهوا الي المنجم الهائل الكامن في هذه الوسيلة الهائلة للوصول الي اكبر عدد من الزبائن بأقل التكاليف وبأسرع وقت ودون الحاجة الي الكثير من العاب الخفة اليدوية والبخور وسلاطين الجن الاحمر والاسود والابيض.
ابتدأ الفيلم علي الاغلب بشرائط الاتصالات الغرامية والمواعيد والغمزات والتعليقات الفظة وسرعان ما انتقل الي المسابقات التلفونية التي تستهلك اموال المتصلين مرورا بقنوات تلفزيون الواقع ووصولا الي الشعوذة المفضوحة وقنوات الطب الشرعي وغيرها من مسالك المهالك.

الحقيقة

استجابة لرسالة وصلتني من الجزائر لشاب يطلب مني ان اعطيه نصيحة حول حقيقة قناة الحقيقة وهل هي حقيقة موجودة في الامارات مع ذكر لاسم الدكتور محمد الهاشمي ومركزه الطبي في دبي. بعد جهد جهيد توصلت الي استحضار هذه القناة علي النايل سات لأجد قناة تروج لشخصية غامضة مرهبة نالت لقب دكتورة من جامعات امريكية ولقب شيخ من جامعات فقهية ولقب علامة من جامعات كونية وشخصية متأنقة تظهر ساعة لتلقي خطبة عصماء عن الطب البديل والطب الروحاني وان الله هو الشافي وان الطب التقليدي لا يمكن ان يعرف قيمة اسرار مهنته العجيبة.
المدهش في الموضوع وجود كمّ من الاطباء يظهرون بألقابهم الصريحة ليمدحوا جهد هذا الجهبذ العلامة والشيخ الطبيب النطاسي.
تحت الشاشة ثمة شريط انباء سجّل العبارة التالية:
مدينة برلين العالمية المعروفة برصانتها ومكانتها العلمية تمنح الدكتور الهاشمي جائزة دولية نتيجة لجهوده في علم الاعشاب وتصنيع الادوية والتتويج سيكون يوم الرابع من هذا الشهر والواضح ان هناك خطأ في التاريخ وكان يجب ان يكون التتويج في الاول من نيسان.
تحت شريط الانباء هناك شريط ارقام تصلك الي سلطنة عمان فترد عليك اما الدكتور ابتسام او الدكتورة سعاد وبعد السلام عليكم مباشرة تسألك عن مرضك ثم تحدد لك تسعيرة الشفاء منه حسب البلد الذي انت منه وبعد صرف قيمة الشفاء من الدولار الي العملة المحلية وجميع هؤلاء الدكتورات لديهن فراسة كافية لمعرفة الاشخاص من لهجاتهم بحيث يمكنهن الرد عليهم بتسعيرة تلك العملة من دون سؤال من اين يتصلون. وجميع الاسعار لا تقل عن 002 دولار ثمنا للجرعة الاولي التي ستتبعها حتما جرعات اخري، وقبل الجرعة الرابعة سيتوقف المريض عن الدفع لأنه اما انه توفّي الي رحمة الله او انه اكتشف المقلب الذي وقع فيه وساءت صحته اكثر.
غرابة المشعوذين الجدد انهم لا يستغبون من يتعلّق من المرضي بأي بصيص من الامل بل باستغباء الجميع والقدرة علي استصدار محطات فضائية مشبوهة يحتشد فيها اطباء وصيادلة ليسوقوا له وليروجوا لأفكاره ويستخفوا بعقول الناس ويستغلوا الام المرضي ابشع استغلال.
الطب البديل بدعة جديدة بات اصحابها اكثر احترافا ولديهم من السلطة والنفوذ ان يستخدموا الطب الحديث واطباءه ليبيعوا منتجاتهم المكونة من زيت الزيتون وحبّة البركة والبابونج ولسان الثور.
وكي يكتمل المشهد لابد من لحية كثة وآية كريمة وحديث نبوي لا يوجد داء الا وله دواء فهو يبيع المواد مقروء عليها رقية شرعية ويصرح ان هذا ما يميزه عن طب العالم.
فمنتجاته يدعي انها شفت الافا من مرضي الايدز ولكن نظرا لحساسية موقفهم فهم لن يظهروا علي شاشته المباركة، وعشرات الحالات الميؤوس منها من مرضي السرطان.
في الحقيقة هذا الرجل وامثاله هم اخطر من ما يدعون انهم يداوونه ونصيحة للأخ الجزائري الذي بعث برسالته: اذهب فورا الي اقرب مركز صحي وعند مقابلتك للطبيب تأكد من شهادته العلمية ومن انه لا يتعاطي اي نوع من الاعشاب وتأكد انه ليس نباتيا واتبع نصائحه نصيحة نصيحة وتوقف عن مشاهدة هذا النوع من الفضائيات.
*كاتب من أسرة القدس العربي

 

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :
Commenter cet article