الرشيدية بالمغرب: الإضراب الإقليمي بقطاع التربية الوطنية يوم 23 فبراير 2010

Publié le par fne - umt Errachidia

يوم 20 فبراير 2010، عقد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم اجتماعا مستعجلا، ومباشرة بعد انتهاء أشغال مؤتمره الثاني، والتي وقفت من خلاله بإسهاب على تدهور الوضع التعليمي بإقليم الرشيدية، حيث النقص المهول في الأطر التعليمية وتردي البنايات والتجهيزات، وتفشي ظاهرة الاكتظاظ والإدماجات اللاتربوية، والتجاوزات السافرة في التسيير الإداري والاختلال في تدبير الموارد البشرية، وتنصل نيابة التعليم من التزاماتها اتجاه النقابات التعليمية، ناهيك عما تتعرض له مختلف الفئات التعليمية من خروقات وشطط وتعسفات وتجاهل لتظلماتها، وحرمان فئة الابتدائي لسنوات من حقها في الاستفادة من الحركة الانتقالية للتخفيف من المعانات الاجتماعية والصحية للعديد من نساء التعليم ورجاله، وهو الوضع الذي يزداد احتقانا جراء إقدام نيابة التعليم على الانفراد باتخاذ العديد من الإجراءات المرتجلة المضرة كثيرا باستقرار نساء التعليم ورجاله والمتجاهلة لظروفهم الاجتماعية...

وعليه فإن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم

1)      يعبر عن تضامنه ومساندته لنضالات الطبقة العاملة مؤكدا انخراطه التام في جميع المعارك الوحدوية، الوطنية، الجهوية والإقليمية.

2)   يطالب باعتبار جميع مناطق إقليم الرشيدية الحضرية منها والقروية، صعبة ونائية ويالتالي ضرورة تمتيع العاملين بها بالتعويضات المقررة.

3)     يعلن تضامنه المطلق مع الأساتذة المبرزين ودعمه لمعاركهم النضالية وطنيا، جهويا  وتنديده بالإجراءات التعسفية المتخذة في حق العديد منهم ببعض نيابات التعليم بالجهة .

4)      يثمن موقف النقابات التعليمية بالإقليم الرافضة للوضع التعليمي السائد، ويؤكد مبدئيا على أهمية النضال الوحدوي المشترك .

5)   يدعو عموم نساء التعليم ورجاله بإقليم الرشيدية إلى خوض الإضراب الإقليمي ليوم الثلاثاء 23 فبراير 2010، ومواصلة التعبئة لإنجاح جميع المعارك النضالية التي تدعو النقابات التعليمية إلى خوضها، لحمل نيابة التعليم بالرشيدية على اتخاد تدابير وإجراءات تضع حدا لما يسود من يأس وتذمر وسط الشغيلة التعليمية، ولجعل القائمين على الشأن التعليمي بإقليم الرشيدية يقومون بإرجاع العديد من الأمور إلى نصابها، وبالتعاطي الإيجابي والمسؤول مع متطلبات المعالجة الجادة للواقع التعليمي بالإقليم، وذلك بالاهتمام بأوضاع الشغيلة التعليمية وبشروط عملها وتوفير بنيات وفضاءات تربوية سليمة تضمن حق ناشئة  الإقليم في  تعليم عمومي جيد.

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article