بيان مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة

Publié le par chou3la

 الرباط في 04/12/2008

                                               

 

استمرارا لخطها النضالي من أجل الدفاع عن حقها المشروع والعادل في الإدماج المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية، خاضت مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة معركة بطولية تمثلت في اقتحام المقر العام لحزب الإستقلال بالرباط بشكل سلمي يومه الخميس 04 دجنبر 2008 على الساعة العاشرة صباحا ، حيث عمد أعضاء المجموعة من خلال ذلك إلى إيصال صوتهم وتبليغ رسالتهم أمام التكتم  وسياسة الآذان الصماء التي تنهجها الحكومة تجاه ملف مجموعة الشعلة بشكل خاص وباقي مجموعات الأطر العليا المعطلة بشكل عام. وقد استمر هذا الإقتحام لساعات فوق سطح المقر حيث ردد الأطر مجموعة من الشعارات المطالبة بحقهم الدستوري في التوظيف وتفعيل عمل اللجنة الخماسية.

هذا في الوقت الذي شهد فيه محيط المقر إنزالا أمنيا مكثفا، استهدف باقي أفراد المجموعة حيث تمت مطاردتهم في مختلف شوارع العاصمة، الشيء الذي أدى إلى حدوث إصابات في صفوف العديد منهم.

وإننا في مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

-         تشبثنا بحقنا الدستوري في الإدماج المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية

-         تنديدنا بالسياسة القمعية ولغة العصا التي تنهجها الجهات الأمنية في تدخلاتها ضد مجموعتنا

-         دعوتنا كافة الهيئات السياسية والحقوقية والإعلامية إلى دعم ملفنا المطلبى

-         عزمنا على المضي قدما في مسارنا النضالي وخطواتنا التصعيدية حتى تحقيق هدفنا في الإدماج المباشر

-         تحميلنا المسؤولية للحكومة في ما ستؤول إليه الأوضاع  إذا هي  استمرت في نهج سياسة الآذان الصماء.

 

***

 

 

مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة في وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس الاستشاري لحقوق الانسان

 

 

 

 
 تجدون المزيد من الصور في رابط " صور من ساحة النضال" على الجانب الأيمن للموقع 
 
وفاء لمعاركها النضالية التصعيدية خاضت مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة وقفة احتجاجية يوم الجمعة 28 نونبر 2008 على الساعة العاشرة صباحا قبالة مقر المجلس الاستشاري لحقوق الانسان، من أجل إيصال صوتها إلى جميع الهيئات المعنية بملف الأطر المعطلة، وخاصة المهتمة منها بوضعية حقوق الانسان، وللتنديد  باستمرار الحكومة في نهج سياسة استباحة أجساد المعطلين أمام البرلمان مخلفة وراءها الألاف  من المعطوبين والضحايا، وللتأكيد على الصبغة الحقوقية لملف المعطلين، في أفق الحل الشامل والفوري لهذا الملف عن طريق الإدماج الكامل للأطر العليا المعطلة المرابطة في العاصمة الرباط.  
 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article