الاسرائيليون يبيعون هدايا الزعماء العرب

Publié le par زهير اندراوس

الاسرائيليون يبيعون هدايا الزعماء العرب بمزاد علني ويجنون ارباحا بمئات آلاف الدولارات


عباس اهدى رئيسة الكنيست طقم ذهب فاخرا والجيش الاردني اهدى نظيره الاسرائيلي درعا ثمينة

الناصرة
ـ 'القدس العربي' ـ من زهير اندراوس : 

 في مدينة هرتسليا الواقعة الى الشمال من مدينة تل ابيب، انتهى امس المزاد العلني الذي نظمته الدولة العبرية لبيع الهدايا التي قدمها الزعماء العرب، الذين يقيمون علاقات مع الدولة العبرية، وايضا الذين لا يقيمون معها العلاقات العلنية، حيث اعلن مدير المزاد عن انّ ارباح المزاد العلني، الذي استمر ثلاثة ايام متتالية، وصلت الى مئات الاف الدولارات، دون ان يفصح عن الرقم الحقيقي.

يشار الى ان الارباح من بيع هدايا الملوك والزعماء والسلاطين والامراء العرب للزعماء الاسرائيليين، ستودع في خزينة الدولة العبرية، لان الهدايا هي ملك للحكومة، حسب القانون الاسرائيلي، والمسؤول عنها هو القيّم على املاك الدولة.
 
جدير بالذكر انه لاسباب أمنية امرت اجهزة المخابرات الاسرائيلية منظمي المعرض، وهم من موظفي الدولة، بازالة العديد من الشعارات والكتابات على الهدايا المعروضة للبيع، لكي لا ينكشف امر الزعماء العرب الذين قاموا بتقديم الهدايا بكرم شديد للزعماء الاسرائيليين، وفي مقدمتهم رئيس الموساد الاسرائيلي (الاستخبارات الخارجية) مئير داغان.
 
ومن بين الهدايا الملفتة للنظر، والتي لم تقم السلطات الاسرائيلية بازالة مصدرها، كانت هدية الملكة الاردنية رانيا العبد الله، التي قدّمت لجهة اسرائيلية تمّ اخفاء هويتها، منفضة كبيرة مليئة بالتحف، كما انّها قامت بالتوقيع على الهدية بخط يدها، الامر الذي رفع ثمن المنفضة الى حد كبير.
 
بالاضافة الى ذلك، لم يقم منظمو المعرض باخفاء هدية قدّمها محمود عباس  لرئيسة الكنيست الاسرائيلي النائبة داليا ايتسيك، من حزب كاديما الحاكم، والهدية هي عبارة عن طقم من الذهب الفاخر والثمين، رفض المنظمون الافصاح عن زمن اهدائه او المناسبة التي تم فيها تسليم الهدية من الرئيس الفلسطيني للنائبة ايتسيك.

علاوة على ذلك، قام المنظمون ببيع درع ثمينة كتب عليها بالبنط العريض : القوات المسلحة الاردنية، والتي تلقاها الجيش الاسرائيلي من الجيش الاردني.
 
وخصصت في المعرض زاوية خاصة لعرض الساعات الثمينة وهي من افخم انواع الساعات في العالم، والتي كما افادت صحيفة 'يديعوت احرونوت' في الماضي، بأنها، اي الساعات الثمينة، اهديت لرئيس الموساد داغان من زعماء عرب، منعت الرقابة العسكرية الاسرائيلية ذكر مصدرها الاصلي لانّ ذلك يسبب ضررا للامن القومي الاسرائيلي.

كما تمّ بيع سلاسل من الاحجار الكريمة التي تلقاها قادة الموساد الاسرائيلي (الاستخبارات الخارجية) وعلاوة على السلاسل المرصعة، عرضت الدولة العبرية امام مئات الزائرين الذين قاموا بزيارة المعرض مجموعة كبيرة من السيجار الفاخر المعروف باسم 'كوهيبا'، والتي حصل عليها رئيس حكومة تصريف الاعمال الاسرائيلية، ايهود اولمرت، كما عُرضت للبيع آلة موسيقية ثمينة كان قد تلقاها ارييل شارون.
 
بالاضافة الى ذلك شمل المعرض ساعات ثمينة مرصعة بعلم احدى الدول الخليجية . ...كما ان الجمهور الواسع ُمنح الفرصة لشراء عشرات الساعات الثمينة التي تلقاها المسؤولون الاسرائيليون من الديوان الملكي الاردني.

بالاضافة الى ذلك، كان لافتا للنظر موقد لشواء اللحم، وهو فاخر جدا وقد رصع بعدد من الاحجار الكريمة، ولم يُعرف مصدره، كما شوهدت في المعرض علب مصنعة في احدى الدول العربية ومبطنة بقماش احمر، يبدو انّه تم تصنيعه في سورية.
 
بالاضافة الى ما ذكر اعلاه، فقد تمّ بيع الساعات الثمينة التي قام رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق اسحق رابين باهدائها الى اعضاء الوفد الاسرائيلي الذين مهدوا الطريق لتوقيع اتفاق السلام مع المملكة الاردنية الهاشمية والمعروف باسم اتفاق عربة في العام 1994.

 

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article