الدول العربية تضع شروطا تعجيزية من أجل استعمال المعابر التي تتحكم فيها

Publié le par مولاي عمر

الدول العربية تضع شروطا تعجيزية من أجل استعمال المعابر التي تتحكم فيها

الوفد المغربي الذي توجه يوم 19 نونبر إلى مصر من أجل تنظيم قافلة تضامنية مع سكان قطاع غزة عادوا إلى أرض الوطن دون أن يتمكن من إنجاز المهمة التي ذهب من أجلها والمتمثلة في كسر الحصار عن غزة، من خلال تقديم مساعدات طبية عبارة عن 9 أطنان من الأدوية

تعثر مهمة الوفد المغربي سببه الأساسي هو الإجراءات الإدارية البيروقراطية المصرية المبالغ فيها، بعد أن علقت الأدوية بمطار القاهرة،حيث كان يتطلب الأمر لإخراجها الوقوف طويلا في طوابير أمام العديد من الموظفين.

أعضاء الوفد المغربي المتكون من شخصيات سياسية ومدنية، عند توجههم إلى مصر، لم يتوقعوا حدوث مشكل كهذا يمكن أن يعرقل مهمتهم الانسانية، خاصة أن هناك الوعود تقدمت بها كل من المصالح الدبلوماسية المصرية و  المغربية كانت تشير إلى أن الطريق مفنوح أمامهم و معبد بالورود.
أما الطائرة التي تحمل على متنها طنين من الأدوية وصلت في اليوم الموالي ليوم وصول الوفد، ومن أجل مرورها من المطار كان الأمر يتطلب الحصول على تأشيرات عدد من المصالح الوزارية المصرية، بدءا من إدارة الجمارك مرورا بالداخلية ثم المالية وكل مصلحة يتوجب أن يؤشر عليها عدد لا بأس به من الموظفين، قبل أن يوقع عليها أعلى مسؤول في تلك المصلحة. لكن يوم الغد صادف عطلة نهاية الأسبوع، لتتوقف العملية برمتها في انتظار بداية الأسبوع الموالي

رغم الاتصالات المتعددة وتدخل أكثر من مسؤول فإن ذلك لم يشفع لدى موظفي تلك المصالح في التعجيل بالإجراءات الإدارية المطلوبة
النتيجة انه مر أكثر من أسبوع دون أن يسمح للأدوية بمغادرة المطار وأمام طول الانتظار اضطر الوفد المغربي الذي كان يطمح في معانقة أبناء قطاع غزة والتضامن معهم في محنتهم تكليف اتحاد الصيادلة العرب بالإنابة عنه في إيصال الأدوية التي تبرع بها الشعب المغربي

الجهاز الإداري المصري يتحمل كامل المسؤولية في عدم وصول القافلة التضامنية إلى قطاع غزة، ليبقى الحصار الرسمي العربي أكبر معيق لحملات التضامن و فك الحصار عن غزة

بينما إسرائيل تسمح للبواخر التضامنية القادمة من أوربا باجتياز المعابر التي تسيطر عليها في حين تفرض الدول العربية خاصة مصر والأردن شروطا تعجيزية من أجل استعمال المعابر التي تتحكم فيها


مولاي عمر

أطلس المغرب

إتحاد المدونين العرب محطة من محطات ثقافة  التوافق والإختلاف


 

Publié dans Actualité

Commenter cet article