حوار مع زهرة بودكور من داخل سجن بولمهارز

Publié le par هسبريس

زهرة بودكور من داخل سجن بولمهارز : فخورة باعتقالي وبمغربيتي

 أجرى الحوار: نجيب شوقي - هسبريس

من داخل سجن بولمهارز تنفرد هسبريس بإجراء حوار مع زهرة بودكور (الصورة) أصغر معتقلة سياسية بالمغرب، تكشف فيه عن ظروف اعتقالها في إطار ملف طلبة مراكش

واش بصح عذبوك بحال ذاك الشي ديال درب مولاي الشريف ؟ 

زهرة : تعرضت للتعذيب أنا ورفاقي لمدة 5 أيام ، على مدار 24 ساعة ، ليل نهار ، بدون أكل ولا شرب ولا نوم ، أين إذن الاختلاف بين كوميسارية جامع الفنا ودرب مولاي الشريف ، ذاك الشيء اللي سمعناه في جلسات الاستماع العمومية لضحايا زمن الرصاص عشناه  بكل تفاصيله ، لم يختلف غير الزمن .. وزمن الرصاص مازال ولم يبرح مكانه...

شحال كانوا هذوك اللي عذبوك؟  

زهرة : كانوا كثار ، أنا في أغلب حصص التعذيب كنت معصبة العينين و لكن الأصوات اللي كنت كنسمع كانت كثيرة وفي حصص التعذيب اللي حيدوا لي البانضة : مرة كانوا 11 رجل ، و مرة 7 ، و مرة 4 أشخاص ، بالاضافة لهذوك اللي جاوني في الليلة الاخيرة  : كانوا 2 لبسين كومبلي و ضربوني بعنف و بشكل متواصل على بطني برجليهم وعلى فخاذي بالاضافة للضرب والتصرفيق ديال الحراس وكاين واحد ( كان داني من واحد لبلاصة اللي كان بقا فيها ملي كيكونوا كيعذبوا أحد الرفاق ) هذا الجلاد شنقني حتى سخفت وبقيت كنغوت ...

واشنو هي الآليات ديال التعذيب ؟ 

زهرة : الآليات : القضبان الحديدية ( مسمار ديال الضالة ) ضربوني به على الراس حتى مشى لي الشوف ف هذيك الوقت ، الركل ، البونية ، التصرفيق . بالنسبة لمراد الشويني و بعض الرفاق الآخرين العصا الكهربائية ، الشيفون.

وكان التعذيب بصفة عامة  يتوجه للراس ، الوجه ، الأنف  ، العينين ، الصدر ، الفخذين والأرجل والركبة

وصفي لينا البلاصة فين كان التعذيب ؟ 

زهرة : كوميسارية جامع الفنا ، مكان كريه الرائحة قذر ... وعلى فكرة احنا عرفنا أننا في كوميسارية جامع الفنا ، بالضجيج ديال الساحة .. وبه كنا كنحددو الوقت والزمن : بالضجيج = الليل والصمت = النهار

واش بصح أنت من أصول صحراوية ؟ و كيفاش صحراوية و شيوعية ؟ 

زهرة : أنا من أصول صحراوية ، و هو الشيء اللي مانقدرش نفيه ، بل بالعكس ، و الواحد فينا ماشي هو اللي كيختار أصله ، والصحراوية ماكتعارضش مع الشيوعية اللي ناضلت من أجل قرون و غادي تبقى تناضل من أجله. ( ضحك ) مال هاذ الشيوعية مسكينة نازل عليها الدق ... ضحك... 

كيفاش زعما نتي قاعدية و دايرة الحجاب؟

زهرة : أنا مامرتبطاش بلباس خاص  وآخر حاجة كنفكر فيها هي المظهر ، أنا الجسد ديالي ما معقدنيش ... عندي في حياتي أشياء اهم من اللباس .... المهم هو أفكار الانسان : نضج ، قناعات الانسان  ... المهم ما بداخل الرأس و ليس ما فوقه ، سواء كان منديل أو طربوش.على فكرة الصورة اللي فيها أنا بالحجاب جات على غفلة و ماكنتش ماشطة شعري ذاك الشيء علاش غطيتو ... ضحك... 

كيفاش دايرة مع البنات ف الحبس ؟ 

زهرة : مزيان ، واخا في الاول كانت الادارة كتعبأ ضدي السجينات و كتقول لهم أني " إرهابية " استطعت أن اتبث لهم أني ماشي ارهابية ، أنا مناضلة و فخورة بالاعتقال ديالي و اقتنعوا بأني في السجن  لأني كناضل من أجل أن يبقى التعليم مجاني يستطعوا ولاد الشعب يوصلوا ليه ، كناضل باش يكون التعليم علمي و ليس مبني على الاكاذيب...ويكون التعليم اللي كيراكم للوعي والنضج وللتثقيف .

فعلا تعرضت في البداية للتهديد و للاستفزازات من طرف السجينات  ومن طرف الحارسات  ، لكن استطعت نفرض على الجميع احترامي : بالنقاش و بالمعاملة الانسانية ، و هذو اللي في الحبس ماشي كلهم خايبات كيفما كيتصورو بزاف الناس ، على العكس ، الظروف الاجتماعية و الاقتصادية هي اللي خايبة

واش بصح ضربوك في الحبس ؟ 

زهرة : في البداية ... آه تعرضت لبعض أنواع المعاملة  السيئة من إدارة السجن ومن الحارسات ومن طرف سجينات عبأتهم الادارة ضدي و لكن الان الامور مزيانة...

أول ما استقبلوني به في الحبس هو أنه تم تجريدي من ملابسي كليا و خلوني عريانة من 5 ديال الصباح حتى ل 7:30 د الصباح.

 واش زعما الماركسية باقية واكلة هاذ الوقت ؟ 

زهرة : لو أنها ما بقات واكلة ما يرجعوش دابا ليها الدول الرأسمالية في أزمتهم الحالية واعترفوا بها .

عقود و قرون و الانظمة الرأسمالية و الرجعية كتحارب الماركسية وماقدرتش تدفنها ؟ علاش ؟ الماركسية غادي تبقى النظرية الوحيدة اللي قادرة تعطي إجابة علمية وصحيحة لبلوغ الانسانية مجتمعات بلا طبقات  يسود فيها فعلا العدل و المساواة الاجتماعية

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article