غزة التي أدمنت الدمار

Publié le par توفيق أبو شومر

       بقلم / توفيق أبو شومر

اعذروني  ... أكتب هذه الحروف ، وأنا لا أعلم  هل سأكون أنا الهدف العسكري القادم ، باعتبار جسدي يقع في وسط المسافة بين إصبع الجندي فوق الزناد ، وبين هدفٍ يُهدد أمن إسرائيل ،

فقد أصبحت نافذتي المهشمة تُطل على بحري الملغوم بسفن الحرب والقتال  ، وأصبح شباك غرفة نومي يُطل على ركام المزارع والبيوت والطرق وبقايا أسلاك الكهرباء ، ولم أعد أشتم في الهواء سوى رائحة بارود الموت التي تنبعث من الجدران والأفق .

لأول مرة أحس بأنني أنتزع الحروف قسرا من ركام أفكاري ، فلم تعد أفكاري سوى بقايا رصاص وسط حطام لم ينفجر .ولم أعد أعثرُ على الكلمات التي يمكنها أن تُقرِّبني من وصف ما يحدث حولي ، فقد شعرتُ لأول مرة بندرة الأكسجين اللازم للغوص في أعماق لغتي ، وفقدتُ حاسةَ استنشاق روائح الجمل والمفردات  فليس في الهواءِ هواءٌ، بعد أن لوّثته قنابلُ الموت والدمار.

ولأول مرة أشعر بأنني عاجزٌ عن نسجِ كنزة صوفية واحدة من خيوط الحروف والجملٍ والتعبيرات والآراء والحكم والفلسفات التي أحفظها لحفيدي الصغير ،كنزةٍ تُعوضه عن ملابسه التي ابتلعها الركام ، تقيه البرد القارس ، كنزةٍ قد تحميه من شظية طائشة تنزع من بين شفتيه بسمه الأمل بالغد الآتي.

ولأول مرة أشعرُ بأن مصير أحفادي يقع بالضبط في المسافة بين  إصبعِ الجنديٍٍ الطائر المتدثَّر بغطاء حديدي،وبين الزناد .

اعذروني بعد أن فقدتُ ملجأً آمنا لحروفي ، فقد أصبحت حروفي تسير عارية بين الحطام ، تبحث عن جندي لم يُدمن القتل،أو بيتا لم تَنتهكْ حرماتِه قنابلُ الإبادة والموتُ الزؤام.

لأول مرة أمثلُ  أمام صفحات التاريخ  عاريا رافعا الراية البيضاء،  فلم أعد أرَى فيه سوى صور الطغاةٍ المجرمين، ولم يعد المفكرون ودعاةُ السلام والفلاسفة والمبدعون وسط هذا الدمار والرعب والخوف، سوى بقعٍ باهتة على أطراف صفحات التاريخ ، لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة .

ولأول مرة أيضا أخشى أن أزيل من أمام عتبة بيتي بقايا قطع الإسمنت خشية أن أرى  فيها بقية جسد غض لطفلٍ  تنبعث منه رائحةُ حليب الأم . أو أن أرى ما رأيتُ ؛كفَّ يدٍ غضةً مغطاةً بدم  ظلتْ تلتصقُ بدميتها. اعذروني  فحروفي المدببة هذه المرة منزوعةٌ من ركام بيتي ، وبقايا شظايا الرعب الليلي .

أصبحتْ النجاةُ في مدينتي لنصف لحظةٍ أو أقل استثناءً أو بمحض الصدفة ، أما الموتُ في مدينتي فهو القاعدة.

اعذروني لأنني سأوجه الشكر للطاغية والجلاد الذي جعلني أرى غزة على حقيقتها ، فلم تعد غزة  مدينة صغيرة تعيش على الصدقات والإحسان ،وتشكو عدالة قضيتها إلى العالم صباح مساء ، ولم تعد غزة مدينة تضيق بقاطنيها بسبب تصلب شرايينها بعد أن لزمتْ بيتها منذ زمن طويل حين فقدت أسنانها وأطرافها ولم تعد أيضا تعاني من الربو وضيق التنفس بسبب غازات الموت، ولم تعد كذلك تُعاني من عجز بحرها عن تنقية رئتها ، بل صارت بعد الدمار إمبراطورية كبرى تحكم العالم ، وتحدِّد مصيره .

ولم تعد غزة أيضا بقعةً شائهة على صفحات التاريخ ، بل أصبحت غزة هي أيوبَ المدن  معجزةَ القرن ،تتوكأ على بقاياها ، وتنهض من تحت أنقاضها ، تمشط شعرها بأمشاط من بقايا الشظايا ، وتغسل وجهها بدموع أطفالها ، تسافر كل يوم إلى كل أنحاء العالم ، وهي تنفض عنها بقايا الركام، غير عابئة بالموت والدمار والحصار،

فهل تتمكن غزةُ التي أدمنتْ الدمارَ أن تنسجَ من ركامها بساطا تفرشه في صفحات التاريخ ،بساطا  يشهد على عبقرية نيرون الثاني ، الذي جعل من غزة  روما الجديدة ؟

 فقد أصبحتْ غزةُ وطائر الفينيق توأمين ، تنهض دائما من رمادها لتعود من جديد محلقة في سماء العالمين لتشهد على تفاهة الطغاة حين يظنون بأنهم حين يهدمون المدن أو يحرقونها ،فهم يهزمونها ، فالمدن العظيمة تستعصي دائما على الهزيمة  ؟!.

غزة 13/1/2009م

--~--~---------~--~----~------------~-------~--~----~
===========================================================

إتحاد المدونين العرب

 

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article