متى تسقطون فراعنة العطب ياملايين العرب

Publié le par احمد مهدي الياسري

متى تسقطون فراعنة العطب ياملايين العرب ؟

احمد مهدي الياسري

   

يا شعباً يُدعى عربيّــا

اخلعْ أحذية ً من رِجلكْ

تلبسُ تيجاناً تنكية ْ

تلصقُ أحداقا ً وهمية ْ

حُقنتْ بملامح عبرية ْ

ثملتْ بكؤوسٍ غربية ْ

يحرسها جيشُ تماثيل ٍ

لا يعرفُ فأراً من فيل ٍ

يتقوقعُ داخلَ برميل ٍ

لا يدرك أيّ قضية ْ

أرجوكَ ..فقط اسمع منّي

اخلعْ أحذية ً من رِجلكْ

تُدعى الأنظمة العربية ْ

اخلعهم يا شعبَ العربِ

جرّبْ أرجوك ولو مرّة ْ

أن تصبحَ حُراّ و أبيّــا

يا شعباً يُدعى عربيــا

*********

اخلعها يا شعبَ العربِ

أنظمة ً حبلى بمصائبْ

بتوائم مكرٍ و ثعالبْ

نسلتْ للأمة أهوالاً

بسفاح مع وغدٍ غاصبْ

اخلعها يا شعب العربِ

اخلعها لو كنتَ أبيّــا

يا شعبا يُدعى عربيا

اكتب أسطرك الثورية ْ

اخلعْ أحذية ً مهترئة ْ

تُدعى الأنظمة العربية ْ

*********

دماء غزة غيرت المعادلة وخلطت الاوراق وافرزت كل شئ  وماعاد قبل غزة هو ذاته مابعدها ولم يعد خافي على احد من هم الذين اوصلوا الامة الى ماهي عليه الان وقبل الخوض في النتائج التي افرزتها وستفرزها دماء غزة ومن سيسقط اولا ومن سيليه احببت القول لابواق الخيانة الذين سيقولون ان اولمرت استجاب لمبارك حينما اعلن وقف اطلاق النار ان اعلان وقف اطلاق النار ومن طرف واحد اعلن في اسرائيل قبل اربعة ايام من اليوم السبت ‏‏، 17‏ كانون الثاني‏، 2009 وان خطاب العميل فرعون مصر حسني مبارك والذي سبق اعلان اولمرت بساعات  كان بمثابة انهيار لبوصلة طاغية مصر وانه كان يعتقد ان اسرائيل والامريكان غدرو به ولهذا قال في نفسه لاخلط الاوراق عليهم ولاعلن تمردي عليهم عل الشارع الغاضب يهدئ ولايسقطني وهو الذي سقط معنويا واخلاقيا وسياسيا وحسني حينما استبق الاعلان المعلوم وقته منذ ايام انما كان  يتوسل باولمرت ان يجير الاعلان لصالحه والذي تقول التقارير الواردة من مصر ان البركان يغلي تحت اقدامه وان الشعب المصري على وشك الحاقه بشاه ايران غير ماسوف عليه ولهذا  اتصل اولمرت به مباشرة بعد الخطاب ووعده بانه سينقذه من ورطته وعطف عليه اولمرت واضاف لبيانه المعد منذ ايام قبل خطاب حسني مبارك جملة نعلن وقف اطلاق النار استجابة لمطلب مصر وعميلنا حسني مبارك  والاضافة واضحة من نسق الخطاب انها كانت نشاز وعودو لكلمة اولمرت ستتاكدون مما اقول ..

دماء غزة هي التي عرت وفضحت حقيقة الجميع حسني وآل سعود وبقية محور الاعتلال العربي و محمود عباس الذي انتهت صلاحيته اولا بعد خيانته لشعبه وثانيا  في الرئاسة انتهت فترة رئاسته وعليه الرحيل الى مزابل التاريخ  وهو الذي  تلقى الضربة الاكبروالقاضية في الوقت الحرج فانتهاء ولايته وتخبطه الواضح وغدره بابناء جلدته وتهاونه في التعاطي مع الازمة والموقف والذي آثر من خلاله استثمار المجازر لمصالحه الشخصية على مصالح شعبه انهته للابد وهو شعبه الذي يقتل ويقاوم وهو يشتمه ويسمي مقاومته رعونة وتهور وانه يرفضها لانها كما يعتقد ويدعي انها تجلب الويلات للشعب الفلسطيني  ولم يقل لنا عباس ماذا قدم انبطاحه وعمالته وعناقه  هو ومحوره العليل مع الصهاينة للشعب الفلسطيني الا اللهم تلك الملايين التي تدخل جيبه وجيوب اولاده وحاشيته والتي يرسلها اليه حكام ال سعود والخليج  ..

كل ماجرى سيجعل من محمود عباس اول كبش فداء ستنهيه ان لم تكن انهته  دماء الابرياء التي سالت في غزة وكنا نتمنى ان ينشر رئيس وزراء قطر المكالمة الصوتية بينه وبين عباس بعد ان نفى الطيب عبد الرحيم مستشار عباس رسميا ان عباس قال لوزير خارجية قطر ما اورده حمد بن جاسم ال ثاني في مؤتمره الصحفي امس الجمعة  من انه ابلغه ان عليه ضغوط كبيرة وانه سيذبح من الوريد للوريد ان اتى للدوحة  ولكي يطلع العالم العربي والشعب الفلسطيني على حقيقة هذا الخائن العميل ..

دماء غزة حركت الشارع العربي والاسلامي والانساني وحينما نتصفح الساحة العربية نتيقن وكنا متيقنون من قبل ولكن في الاعادة افادة ان هذه الشرذمة من فراعنة العطب العربي والمتسلطين على مقاليد ومفاتيح خيرات بلادنا ينهبونها هم واولادهم وحواشيهم انما هم اس بلاء الامة وسبب هوانها والصورة باتت واضحة للجميع وفي كل بلد من هذه البلاد هناك ثمة ثورة وبركان مكبوت وغضب عارم ضد محور حكام الاعتلال العربي  وهناك من المؤكد احرار لايقبلون هذا الذل والعار وان الفرصة الان مواتية امام الشعوب والاحرار في العالم العربي  لقلب تلك الانظمة والاطاحة بها وما على الجماهير الا تكثيف نشاطات المعارضة في الخارج وعمليات  العصيان المدني والعمليات المركزة والمدروسة في الداخل وتنظيم الكوادر المنتفضة والثائرة في حلقات منفصلة كل مجموعة تتحرك وفق مامتاح لها في اطار عام وموحد وهو الثورة على هؤلاء الطغاة وازاحتهم من سدة الحكم واحراج الامريكان والصهاينة  خصوصا وان القادم الجديد للبيت الابيض هو ديمقراطي وعلى الجميع طرح هذا السؤال الكبير امامه في الاعلام وكل محفل وتكرار السؤال مئات والاف وملايين المرات كيف تكون ديمقراطيا وتساند انظمة دكتاتورية فاسدة !! ؟؟

ان امام الشعوب العربية دربان لاثالث لهما وهما اما الرجوع متقهقرين مهزومين ملعونين  والنوم كأشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال، وعقول رَبَّات الحِجال،او الثورة ومواصلة الاحتجاج والانتفاضة على هذه الطغم الفرعونية المعطوبة و التي اصبح من غير الممكن تحمل وجودها بهذه الصورة المهينة امام التاريخ وشعوب الارض التي اصبحت تتفرج عليكم وعلى خزيكم وعلى نومكم وقبولكم هذا الظلم والجور محتقرة تاريخكم المعاصر المبتذل ولا ادري هل عقمت بطون الامهات ان تنجب في ارض الكنانة والحجاز والاردن ووووو كل بلد عربي فيه حاكم جائر ثائراً مقداما باسلا  تحركه كرامة وعزة الامة المهانة ليطيح بهذه الآفات المنتهية الصلاحية الانسانية .. والعجب كل العجب لمن تمنطق بالرتب العسكرية وحمل على كتفيه النجوم الذهبية كيف ارتضى شرفهم العسكري ان يحكمهم الخونة والعهار وهم يحمونهم بكل صلافة وعار ؟؟

دماء غزة انهت عباس وعرت هؤلاء الشرذمة الحاكمة وفضحت فراعنة العطب فهل ستتحرك شعوب العرب لازالة هذا الجرب من على صدر الامة ارهقها وانهكها التعب ..؟؟

هَيّـا اٌعْلِنـُوا اٌلْعِصْيَانَ فِي كُلِّ اٌلثَّرَى ،،،

وَلْتَسْحَقُوا حـُكـــَّـامَ ذُل ٍّ تـُسـْتـَلـَـبْ

 

قـُمْ وَاٌنْتَفِضْ لِلـْعِـز ِّيـَا إِبْـن َاٌلْعَـرَبْ

يَكـْفِي سُـبَـاتـاً وَاٌلْعَوِيـلُ اٌلـْمُنـْتـَحِبْ

 

قـُمْ نـَاجِ أَوْطـَانـاً تـَلـَـهـَّى أَهْـلـَـهـَـا

بَـيْـن َاٌلْفـَضَائِـيـَّاتِ فِسْقـاً بـِاٌلطـَّـرَبْ

 

إِنْهَضْ وَرَمـِّمْ عَـقـْلَ مَنْ شَاخَتْ بِهِمْ

أَوْبـَاءَهـُمْ فـَاقـَتْ مَـوَازِينَ اٌلـْعـَـجَـبْ

 

كـُنـّا مَـنـَارُ اٌلْعِلـْمِ نـَـغـْـزُوا عـَـالـَـمـاً

صُـرْنـَا عـُـرَاة ًلا َنـُسَـاوِي مَا وَجَـبْ

 

قـَـدْ شَـتــَّتــُوا أَفـْكـَارَنـَـا حُـكـَّـامـُنـَـا

مِـنْ أَجْـلِ أَنْ تـَبْقـَى كَرَاسِيهِمْ لـُعــَبْ

 

ثـُورُوا عَلَى أَوْضَاعِكُمْ، لا َتـَسـْـكـُتُوا

إِن َّ اٌلسـُّكـُوتُ اٌلْيَوْمَ شَيْطَـان ٌ كــَـذِبْ

 

فِي عَـالـَمِ اٌلطـَّاغـُوتِ نـَحْـيَا سـُـذَّجـاً

إِنْ لـَمْ نـُعِيـرُ اٌلْعَـقـْلَ شَيْئَاً مِـنْ لـَهَـبْ

 

إِغـْضِبْ لِنـَفـْسٍ جُـرِّدَتْ مِـن ْعـِـزِّهـَا

حَطـِّمْ جِـدَارَ اٌلصَّمْتِ وَاٌعْلِنْهَا غـَضَبْ

 

لـَنْ تـَخـْسَرُوا إِلا َّ قـُيُـوداً صُـمـِّـمَـتْ

كَيْ لا َ تـَكـُونُوا ثـَأْرَ حَـق ٍّ مُسـْـتـَلـَبْ

 

لا َتـَرْكـُـنُوا لِلـذُّلِّ مَـهـْـمـَا حَـاصَــرُوا

أَحْـلامَـكُمْ لا َ تـَسـْتـَـوِي دُونَ اٌلطـَّلـَبْ

 

هـَيـَّا اٌعْـلِنـُوهـَا غـَضْبـَة ً لا َتـَنـْـتـَهِي

إِلا َّبـِمـَوْتِ اٌلـْخـَوْفِ فـَاٌلْخـَوْفُ اٌلنـُّكـَبْ

 

مَـا عَـادَ يُـجْـدِي إِرْتِــهـَـانـاً مـَاجـِـنـاً

بَـعْـدَ اٌنـْكِشـَافٍ لا َيُغـَطـِّي مَنْ عـَـطَبْ

 

إِمَّـا تـَكـُونـُوا سِـلـْـعـَـة ً مَـرْهـُـونـَـة ً

أَوْ أَنْ تـَعـُودُوا أَهـْـلَ عِــز ٍّ وَ اٌلنـُّجُبْ

 

قـَـدْ حَـوَّلـُوا أَقـْطـَارَنـَا مُـلـْك ٌ لـَهـُـمْ

حُـكـَّامـَكـُمْ قـَدْ نـُصِّبُوا، لا َ تـُنـْتـَخـَبْ

 

مَفـْرُوضَة ٌ سِحْنـَاتـُهُمْ فـَرْضـاً عَـلـَى

أَقـْطـَارِ صَرْعَى حَـوَّلـُوهـَا كـَاٌلـْخـِرَبْ

 

تـَفـْرِيقـَنـَا سِـــرُّ اٌلْعَـذَابِ اٌلـْمُـلـْتـَـوِي

فـَلـْتـَجْمَعُوا أَشـْلاَءَنـَا جَمْعَ اٌلصَّبـَـبْ

 

فِي عـَالـَمِ اٌلْأَحْـلافِ صُـرْنـَا سُـخـْـرَة ً

يَبْنـُـون َ فِيهـَا مَـجْـدَهُمْ فـَوْقَ اٌلْعَـرَبْ

 

حُـكـَّـامُـنـَا فِي ذُلـِّـهِـمْ مَـقـْـت ٌ لـَـنـَـا

قـَـدْ سَـخـَّـرُوهُمْ ضِدَّنـَا مِنْ كُلِّ حَدْبْ

 

إِبْـلِــيسُ طِـفـلٌ وَادِع ٌ إِن ْ قـُـورِنـُـوا

شـَـر ٌّ وَيَسْرِي بَيْنَ شـَعْبٍ مُـنـْتـَكـَبْ

 

فـَلـْتـَنـْبُـذُوا إِبْـلِـيْـسَـكــُـمْ مِـنْ اُمـَّـة ٍ

أَمْـسَـتْ بـِذَيْـلِ اٌلْعَـالَمِ اٌلْبَاغِي اٌلْكـَلِـبْ

 

ثـُـورُوا وَلا َ تـَبْـقـَوا وَقـُـودا ًسَـائِـبـاً

فِـي ظِـــل ِّ حـُـكـَّـــامٍ بـِـلا َ أَدْنَى أَدَبْ

 

كـُونـُوا لـَهِـيـْبـاً جَـارِفاً يـَـا أَهـْـلـَـنـَـا

فـَاٌلـْعـِـز ُّ يَـأْبَى أَن ْ يَـظـَلُّ اٌلـْمَسْتـَلـَبْ

 

هـَـيـَّا نـُعِـيـْدُ اٌلـْمَـجْـدَ فِي سَــاحـَاتِنـَا

فـَلـْيَنـْفـَجـِرْ بُرْكـَانـَنـَا كـُلَّ اٌلـْغـَـضَـبْ

 

أَلـْـعـِـز ُّ يَحْـيَـا فِي شـُعـُـوبٍ حـُــرَّة ٍ

تـَعـْـلـُو عـَلـَى اٌلْأَنـَّاتِ إِنْ فـَارَ اٌللـَّهَبْ

 

هَيّا اٌعْـلِنُوا اٌلْعِــصْيَانَ فِي كُلِّ اٌلثَّرَى

وَلْتَسْحَقُوا حُـــــكّامَ ذُل ٍّ تـُسْـتـَـلـَـبْ

 

الاحد‏، 18‏ كانون الثاني‏، 2009

احمد مهدي الياسري

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article