اردوغان ينسحب غاضبا خلال نقاش حول غزة في دافوس

Publié le par غزة-دنيا الوطن

غزة-دنيا الوطن
غادر رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان مساء امس الخميس بغضب قاعة كان يجري فيها في دافوس نقاش حول الوضع في غزة، آخذا على المنظمين منعه من الكلام بعد كلمة طويلة القاها الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس.
وقال اردوغان مغادرا المنصة 'لا اعتقد انني سأعود الى دافوس'.
واراد رئيس الوزراء التركي ان يرد على مداخلة طويلة لبيريس، لكن الصحافي الذي كان يدير اللقاء قاطعه مشددا على ان المناقشة انتهت.
وتحدث بيريس في مداخلته لاكثر من 25 دقيقة بصوت مرتفع ووجه بعض العبارات غير اللائقة لاردوغان، ورد اردوغان على بيريس اكثر من مرة.
وحاول بيريس تبرير العدوان على غزة، وسأل اردوغان ' كيف سيكون موقفكم لو ان اسطنبول تقصف بالصواريخ'، الا ان اردوغان اجابه 'اسرائيل ادرى الناس بالقتل، نحن رأينا كيف تقتلون الاطفال على شواطىء غزة، انت منفعل ربما لانك تشعر بالذنب'.
واضاف 'من المؤسف ان يصفق اناس للسيد بيريس بينما قضى اناس آخرون بالقصف الاسرائيلي على غزة'.
وانتقد اردوغان الحصار الاسرائيلي المفروض على غزة، وحاول بيريس التبرير، ولكن دون جدوى.
الجدير بالذكر ان المنصة التي كان يجلس عليها اردوغان وبيريس كان يجلس عليها ايضا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والامين العام للجامعة العربية عمرو موسى، ولم يغادر عمرو موسى المنصة معه بل جلس الى مقعده بعد ان صافح اردوغان.
الى ذلك قال وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي امس ان محاولة حل أزمة الشرق الأوسط اشعلت الشيب في رأس رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير.
وقال متكي لبلير خلال اجتماع احدى اللجان قبل انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي 'اثناء تواجده في منصبه لم يكن شعره بمثل هذا البياض وهو ما يوضح ان موقفه في الشرق الاوسط جاد'.
وضحك بلير على هذه المزحة قائلا انه يريد ان يسمع من متكي قبوله الحل القائم 'على دولتين' بين اسرائيل والفلسطينيين اذا لم يكن يريد له ان يفقد 'الشعيرات الباقية التي لم تصبح بيضاء بعد'.
وقال 'اذا سمع منك الناس قبولك مبدأ الدولتين فسيظل شعري بنيا'.
ورفض متكي الاجابة على السؤال قائلا 'ليس من حقنا اتخاذ قرارات بالنيابة عن الفلسطينيين'.
ويقوم رئيس الوزراء البريطاني السابق بدور مبعوث اللجنة الرباعية لوسطاء السلام في الشرق الأوسط وهم الاتحاد الاوروبي وروسيا والأمم المتحدة والولايات المتحدة.
من جانبه دعا بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة المجتمع الدولي إلى إرسال مساعدات عاجلة للمواطنين في قطاع غزة.
وقدر بان كي مون في كلمة له امس امام المنتدى الاقتصادي العالمي قيمة المساعدات الماسة التي يحتاجها حوالى 1.4 مليون شخص في غزة بحوالى 613 مليون دولار.
وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة الذي زار قطاع غزة قبل فترة قصيرة عن صدمته إزاء الوضع في قطاع غزة.
وقال 'في كل مكان ذهبت إليه رأيت حاجة ماسة لمساعدات إنسانية'.
وأكد بان كي مون ضرورة أن يشارك المجتمع الدولي بأكمله بما فيه إسرائيل في إعادة إعمار قطاع غزة.

 

 


 

استقبال حاشد لأردوغان بعد انسحابه الغاضب من دافوس حول غزة

غزة-دنيا الوطن
احتشد الآلاف من الأتراك في مطار أتاتورك بمدينة اسطنبول في وقت مبكر من صباح الجمعة 30-1-2009 لاستقبال رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الذي انسحب غاضبًا مساء أمس الخميس من المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس بعد سجال ساخن مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز حول حرب غزة.

وحمل المحتشدون الأتراك الأعلام التركية والفلسطينية ولوحوا بلافتات كتب عليها "مرحبا بعودة المنتصر في دافوس"، مرددين الشعارات المعادية لإسرائيل.

ففي منتدى دافوس مساء أمس الخميس، بدا أردوغان غاضبا بعد أن أثار الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز انزعاجه خلال مناقشة بشأن العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة والتي اتهم خلالها رئيس الوزراء التركي إسرائيل بأنها "تعلم جيدا كيف تقتل الأطفال".

وقال أردوغان أثناء نزوله عن المنصة خلال اللحظات الأخيرة للجلسة "بالنسبة لي، (مؤتمر) دافوس انتهى"، وأضاف رئيس الوزراء التركي في لاحق للصحفيين "لم يسمحوا لي بالحديث".

وصافح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أردوغان أثناء خروجه من الجلسة عابرا الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي عقده في وقت لاحق مع كلاوس شواب مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي إن تصرفاته ناتجة عن الأسلوب الذي اتبعه ديفيد إجناتيوس من صحيفة (واشنطن بوست) في إدارة الحوار.

وأوضح رئيس الوزراء التركي أن بيريز حصل على 25 دقيقة للحديث، وهو ما يزيد عن ضعف الوقت الذي منح له وللأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي تعرض للمقاطعة أيضا من قبل مدير الحوار عقب 12 دقيقة.

وأضاف، ويبدو عليه أنه يشعر بالإهانة، أن بيريز تحدث إليَّ بأسلوب لا يتناسب مع أسلوب المناقشات الحرة (الذي يتمتع به منتدى) دافوس"، موضحا أن الرئيس الإسرائيلي "تحدث إليَّ بصوت عال".

ولدى عودته إلى اسطنبول قال أردوغان إن بيريز أجرى اتصالا هاتفيا معه للاعتذار عن الأسلوب الذي تحدث معه به.

وبدأ النقاش بشأن الشرق الأوسط بدعوة وجهها بان كي مون بضرورة عودة عملية السلام إلى مسارها، وداعيا المانحين إلى التبرع لمساعدة قطاع غزة.

ووجه أردوغان كلمته للحاضرين التي أدان فيها استخدام إسرائيل "غير المتكافئ للقوة" خلال عمليتها العسكرية التي استمرت ثلاثة أسابيع في قطاع غزة، وطالب خلالها بإدراج حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في العملية السياسية.

وتحدث موسى بعد أردوغان مطالبا إسرائيل بقبول المبادرة العربية التي أعلن عنها عام 2002، ومهاجما أيضا الممارسات الإسرائيلية بقطاع غزة.

وألقى بيريز بعدها خطبة طويلة دافع خلالها عن العملية العسكرية التي شنتها بلاده في غزة وألقى باللائمة في إراقة الدماء على حركة حماس، وقال إن حماية الإسرائيليين من الهجمات الصاروخية كان أمرًا مطلوبًا.

وقال بيريز، الذي حاز على حائزة نوبل للسلام عن جهوده في التوصل إلى اتفاق مع منظمة التحرير الفلسطينية في تسعينيات القرن الماضي "لا نستسلم أبدا.. طوال حياتي أحارب من أجل السلام".

وطالب أردوغان، الذي بدا ثائرا، بالحق في الرد من رئيس الجلسة إجناتيوس الذي منحه دقيقة واحدة قال خلالها رئيس الوزراء التركي لبيريز "يجب عليك الشعور بالذنب لكونك كنت حادا جدا في كلماتك"، وذلك في إشارة إلى ارتفاع صوت الرئيس الإسرائيلي خلال كلمته، وقال أردوغان للرئيس الإسرائيلي "لقد قتلت أشخاصا".

وقال أيضا إنه يجد الأمر "محزنا جدا" أن يصفق بعض الحضور لكلمة بيريز؛ حيث إن هناك العديد من الأشخاص الذين قتلوا، متهما بيريز بأنه يعلم جيدا كيف يقتل الأطفال.

وعندما حاول رئيس الجلسة مقاطعة أردوغان عقب انتهاء الدقيقة، غضب رئيس الوزراء التركي وحاول التحدث بصوت أعلى من صوت إجناتيوس قبل أن يغادر الجلسة متعهدا بعدم العودة مجددا إلى دافوس.

وقال أردوغان خلال المؤتمر الصحفي إنه سيبحث حضور دورات مقبلة من المنتدى الاقتصادي العالمي، ولكنه ألمح إلى أن ذلك سيعتمد على أساليب إدارة الحوار.

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article