تاوريــــرت

Publié le par abderrahmane errami

الحـزب الإشتراكـي الموحـد                                                

الإتحـاد الإشتراكـي للقـوات الشعبيـة

         تاوريــــرت

على درب توحيد الآليات النضالية ورص صفوف ومجهودات القوى الوطنية والديمقراطية والتقدمية في مواجهة قوى الإفساد و المفسدين بمدينة تاوريرت ، إلتأم كل من المكتب الإقليمي للحزب الإشتراكي الموحد والمكتب المحلي لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بتاوريرت يوم السبت 24 يناير 2009 لدراسة إمكانية وسبل تسطير برنامج نضالي لإنقاد المدينة من براثين مافيا الإنتهازية التي ماانفكت تحول مدينة تاوريرت وساكنتها إلى بقرة حلوب لمراكمة المال الحرام والشروع في توزيع الفتات منه في سياق حملة انتخابية مسعورة سابقة لأوانها مستغلة فقر وهشاشة الأغلبية الساحقة للكثلة الناخبة محليا .

في هذا السياق المشوب بالإحتقان والتدمر في صفوف ساكنة المدينة يعلن الحزبان للرأي العام المحلي والوطني مايلي :

ü                ادانتهما الشديدة لمافيا الترامي على الملك العام وتحويل المجال العمومي إلى مستنقع الفوضى العارمة واستغلاله              للإثراء غير المشروع .

ü                 استنكارهما الشديد للتسيب الذي يشهده ملف تدبير المجال الحضري على مستوى منح رخص البناء والتشجيع                                    على خرق  القوانين الجاري بها العمل في مجال التعمير وتدبير المجالات العمومية .

ü                 إدانتهما لكل أشكال الإنخراط في حملات انتخابية سابقة لأوانها واستغلال مواقع المسؤولية في تسيير الشأن المحلي وتوظيفه في ذلك (إشهار لافتات دعائية لمشاريع عادية تدخل في صلب مهام المجلس البلدي ، توزيع : المحافظ ،  الأضاحي ، مواد غدائية خلال شهر رمضان ، " الإكراميات " على السكان بما فيهم بعض الموظفين الذين  يشكلون  الدرع الواقي لأباطرة الفساد الإنتخابي ، من طرف رئيس المجلس البلدي والمستشار بالغرفة الثانية ) .

ü                 نعلن تمسكنا بالوحدة النضالية كأسلوب ناجع وفعال لوقف النزيف الذي تتعرض له مدينة تاوريرت وساكنتها .

ü                 ندعو عموم المواطنين والمواطنات إلى الإنخراط الواسع في جميع المعارك النضالية التي سنقدم عليها والتصدي  لكل أشكال الخروقات ودوس القانون بالمدينة .

ü                 نحمل السلطات الإقليمية والمحلية مسؤولية تفاقم الأوضاع وماقد ينتج عنها من معارك نضالية التي سنقدم عليها

        وانطلاقا من اعتبار القضية الفلسطينية قضية وطنية يعلن الحزبان للرأي العام :

ü                إدانتهما القوية للإعتداء الوحشي الهمجي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني البطل ويطالبان بفك الحصار وفتح المعابر وخاصة معبر رفح .

ü                يحييان ساكنة تاوريرت ومعها جماهير الشعب المغربي والشعوب العربية وباقي شعوب العالم التي خرجت إلى  الشوارع للتعبير عن إدانتها للعدوان ضدا على المواقف الرسمية المتخادلة.

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article