قاضي هولندي يعاقب شبانا تعاطفوا مع غزة

Publié le par أريج الثقافات

طرائف عيد البوريم اليهودي 13/3/2009
قاضي هولندي يعاقب شبانا تعاطفوا مع غزة بفرض زيارة بيت أنا فرانك ومتحفها في هولندا

هارتس 13/3/2009

فرض قاضي هولندي على أربعة من الشبان الهولنديين ممن أهانوا اليهود بسبب الهجوم على غزة بزيارة بيت أنا فرانك وكتابة تقرير عن الزيارة.

( أنا فرانك فتاة يهودية اختبأت سنتين في هولندا قبل أن تقتل في معسكر الإبادة النازية وكتبت مذكراتها إلى صديقة وهمية، وتعتبر العجوز ميب خيس هي التي خبأتها وخبأت مذكراتها، وهي تبلغ الآن أكثر من مائة عام  المترجم)  ويبلغ سن الشبان الأربعة ما بين 14-17 سنة  وقام اثنان منهم برسم الصليب المعكوف فوق نجمة داوود بينما صاح الآخران : حماس حماس فليذهب كل اليهود إلى غرف الغاز.

إعادة إعمار غزة سيمنع إسرائيل من قصفها مجددا

بقلم  يائير لبيد 13/3/2009

أربعة مليارات تم جمعها في مؤتمر شرم الشيخ ، في ظل الأزمة المالية الراهنة ، وستوظف الأموال للأغراض الإنسانية ، لبناء الطرق والمدارس والمستشفيات والمباني العامة.

إذن فقد بُني خط دفاع جديد في غزة " خط دفاع أموال المانحين" !

ولم يتوقع أحد بأن إسرائيل سوف تقوم بتوسيع أهدافها ، ويجب على طائرات الإف 16 أن تقصف مواقع عسكرية فقط ، وعلينا أن نسأل أنفسنا هل يمكننا أن نقصف المستشفى الذي بناه بيرلسكوني ، أو المدرسة التي بنتها كارلا بروني ، أو مركز أوباما للثقافة والفنون ؟!!

 

ابتكار جديد في شوارع الحاريديم قنابل من الفسيخ النتن

يدعوت 13/3/2009

 ظل سكان الأحياء الحريدية في القدس يعانون من طيش الشبان الذين يحتفلون بصخب في عيد البوريم ، فقد اعتاد الشبان الفاسقون والشابات أن يتجمعوا بجوار الحي الحريدي في القدس، وهناك هاربون من المدارس الدينية أيضا ، وظلوا يقومون بأفعال شاذة .

لذا فقد اخترع رؤساء الحاريديم طريقة جديدة لإبعاد الشبان وذلك  بوضع رؤوس السمك النتن وأمعاؤه في زجاجات ثم صبوا عليها الماء ووضعوها في الشمس ، وعلقوها في أماكن كثيرة في الشوارع ، وهي تصدر روائح عفنة ، يمكن للرجال أن يحتملوها ، أما النساء فلا يمكن أن يحتملن الرائحة.

ترجمة / توفيق أبو شومر

 أريج الثقافات

 

 

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article