دولة"الاصالة والمعاصرة " تمرد المحسنين

Publié le par presse maroc yahoo groupe

 

غص " الجامع " بجميع سكان المدينة ، فرشت  الحصر  فوق ساحة مزلجة ، ومدت اسلاك وخيوط  مكبرات ومبكرات الصوت  في كل مكان من جوار المسجد ، هذا ليس  كباقي  ايام الله  ! فبعد الصلاة  يبث الحاضرون  في شكوى قدمها  السكان  للامام  تتعلق بمدى جواز  الصدقة  في عصر  المعاصرة  الذي تعتبر الدولة  فيه مسؤولة  عن المجتمع  وامام  هذه الدولة  التي تقوم  بجبي الضرائب من كل نوع  وبكل الطرق  الشيء  الذي يؤدي  الى امتلاء  خزائنها  بالاموال دون  ان يعرف الناس  كيف تصرف حقيقة .

سلم الامام  وتم ترديد السلام في كل مكان ، وبعد الشكر لرب البيت  والادعية للصالحين  بالجنة  وللحكام العصاة  بالتوبة  ولفسطين باليسر  والتحرر  ولليهود بالسحق  وللافغانيين بالهداية  ولامريكا بالوباء  وللعراق بالنصر ، وللوحدة الترابية بجمع الشمل ... بعد ذلك صعد الامام  الى المنبر بعدما اخرجه قليلا  من محرابه  وقال :

-          ايها المؤمنون .. لقد تلقيت  شكوى  من بعض المحسنين  يقولون فيها  انهم يشكون في  جواز الصدقة في هذا العصر ، عصر " الاصالة والمعاصرة " ... ولما لهذا  الامر  من خطورة  فانني ادعوهم  الى شرح  وجهة نظرهم  امام الملا  حتى  نتداوله  بحرية  ونزاهة ...

وقف رجل في الاربعين  ، تامل  الحاضرين  يمنة ويسرة  ، حمدل وبسمل  ثم قال :

-          اخوتي في الله ... تعرفون ان الصدقة  سلوك اختياري ... والاحسان  يدخل ضمن الممارسة  الاخلاقية الحرة  للانسان ... وبما ان الارزاق متفاوتة  لحكمة يعلمها  اصحابها ، والامور ليست  على مايرام  لاسباب يعرفها الحكام  والفقر يتعاظم  بين ظهرانينا ... فان التضامن واجب بين الناس ... بحيث لايعقل ان يعيش البعض  عيشة راضية  مرضية  والاخرون يشوون النمل والذباب ... ويتعايشون قهرا  في مساكنهم  مع الفئران و " الطوبات " .. ولايمكن التفكير  في هذه الكارثة  دون التساؤل عن دور  الدولة في كل  هذا .. ! ! فاين تذهب  ملايير الدراهم  التي تحصل عليها  من الضرائب  والاتاوات والبيع  والشراء  ومن مداخيل المؤسسات العمومية والخاصة  وشبه العمومية ... فليس هناك منتوج  او ممارسة اقتصادية  غير مؤدى عنها من المشروب السائل الى الصلب والحديد ... فهل يعقل اليوم  ان تجني الدولة  الاموال الطائلة  وان تصرفها كما شاءت ... ثم يقوم الناس  بدلها  باعالة  الاف المحتاجين  والمعوزين ... ؟  ! .

قام شخص اخر  وقال :

-          ان الامر ببساطة ايها الاخوان  هو ان الدولة  تستغل جهلنا  واميتنا  وعدم معرفتنا بالشؤون  الدينية والمالية ... كان عليها ان تتحمل  مسؤوليتها  في اعالة  من يحتاج الاعالة  وان تخفف الضرائب علينا ... اما ونسبة الضرائب  التي نؤديها  اعلى من نسبة  الضرائب التي  تؤديها شعوب  الدول الغنية  والتي لاتعاني  فقرا ولاتعرف  هذا النوع من المتسولين والمعوزين  الذين يوجدون بيننا ... فهذه هي الغرابة الكلية ... ! ! .

ساد الصمت  لبرهة  من الزمن ... ثم جاء  صوت من يسار  الجامع  قائلا :

- بما اننا وعينا الامر ... واصبح واضحا  لنا  اننا قمنا  بمهمة الدولة  في اعالة ما يقارب  النصف  من الناس.. فيجب ان نقاضي الدولة ... اولا لانها  استغلت جهلنا ... وثانيا لانها ابتزتنا بطريقة غير مباشرة ... وثالث لانها تخلت عن مسؤوليتها  في اعالة المعوزين  من رعاياها  ... فماذا كان سيقع  لو لم  نقم نحن  انطلاقا  من وازع اخلاقي محض  وبوازع حب البقاء ، لان حتى الذي يمد الصدقة فقد تحركت عنده فطرة حب البقاء ، والذي لايؤدي الصدقة فهو ايضا تكتنفه صيغة حب البقاء ، واعتقد ان الصدقة  يتجاذبها الجبر والقدر ، الحرية والضرورة ، نعم  الصدقة بوازع اخلاقي  وبدون اهداف واضحة  باعالة هؤلاء الفقراء .. لم يحسب المتضلعون  في الحساب  كم انفقنا  على الجياع واليتامى  والارامل  وذوي العاهات  والمنبوذين والسجناء  ... ولنقارن ذلك  بما  انفقته الدولة  عليهم   ! ! ولتكون جساباتنا  دقيقة  يجب  ان نعد الصدقات  المدفوعة  نقدا  والمدفوعة اكلا  وكسوة وماوى ...

حملقت الاعين  في الامام ... احس الجميع  ان ما سيقوله  سيكون ذا شان عظيم  .. خلع الامام نظارتيه ... وضعهما جانبا .. وحمل يده اليسرى  الى لحيته الطويلة  ... لاحظ الجميع  استعداده للكلام  . . .فتاهبوا للانصات ... لكن قبل ان يتمكن  من قول أي شيء ... تقدم منه شخص  انيق المظهر .. خفيف الحركة .. قرب فمه من اذن  الامام ... قال له شيئا  ما ... قدم له ظرفا  مغلقا  عليه طابع احمر .. وانصرف .. سكت الامام .. اخذ نظارتيه ... وضعهما  على عينيه  بهدوء تام  ... وقف باناة ... وانصرف  بوقار  وسكينة .. وعيون الجميع  تشيعه بحيرة ...

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article

Nidal NIDAL 06/08/2009 14:08

Merci pour votre commentair, mais à vrai dire que je suis pas l'auteur de l'article je l'ai trouvé sur un groupe yahoo il me pait ensuite je l'ai publié pour les visiteurs de mon blog.

thanina 05/08/2009 18:28

Je trouve que votre "histoire "est bien écrite , l'avez vous publié ailleurs que sur votre blog , bon courage .