الدغرني: ليفني تزور المغرب بدعوة رسمية والمطالبة باعتقالها "حلم"

Publié le par الرباط ـ خدمة قدس برس

الرباط ـ خدمة قدس برس

Friday, November 20, 2009

 

قلل الناشط الامازيغي أحمد الدغرني من أهمية دعوة عدد من النشطاء المغاربة إلى التظاهر في طنجة أمس الخميس احتجاجا على زيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة رئيسة حزب "كاديما" تسيبي ليفني، وأكد بأن هذه الدعوة لا قيمة لها على الأرض لأن ليفني تأتي بدعوة رسمية من مؤسسة مدعومة من الاتحاد المتوسطي.

ونفى الدغرني أن يكون قد تقدم بطلب للقاء ليفني أثناء زيارتها لطنجة، وقال: "الجو الذي تأتي فيه ليفني إلى المغرب جو مخزني، وهي مدعوة من الدولة وأنا لست من الدولة. أنا شخصيا أكن لها تقديرا ومحبة كبيرة جدا لأنها ديبلوماسية وشخصية ماهرة".

ووصف الأمين العام للحزب الديموقراطي الأمازيغي المنحل أحمد الدغرني في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" دعوة التظاهر ضد زيارة ليفني إلى طنجة بأنها "ساذجة"، وقال: "هؤلاء الذين أطلقوا دعوة لاعتقال ليفني حالمون وواهمون، لأنه لا أحد يستطيع اعتقالها في المغرب ولا الاقتراب منها، هؤلاء الذين أطلقوا هذه الدعوة ليسوا أحياء، إنهم ميتون، فهي تعرف المؤسسة التي استدعتها، وهي "مؤسسة أماديوس" التي يمولها الاتحاد من أجل المتوسط الذي أوجده نيكولا ساركوزي ويرأسها نجل وزير الخارجية المغربي ابراهيم بن الطيب الفاسي الفهري، ولذلك فهؤلاء لا يعرفون شيئا ويطلقون كلاما ساذجا من بعض القوميين العرب الذين يتقاضون أجورا على كلامهم، لأن الدعوة شبه رسمية في المغرب ولا أحد من السلطة ومن تبعهم بإحسان يستطيع أن يردد هذا الكلام".

وقلل الدغرني من أهمية دعوة جمعية مساندة الشعب العراقي وحزب العدالة والتنمية للتظاهر ضد ليفني، وقال: "بالنسبة لنا هنا في المغرب من يدعو لمحاربة التطبيع هو واهم ويعيش وهما شرقيا، وباستثناء تلك المجموعة التي دعت لاعتقال ليفني أو ذلك الحزب الإسلامي السياسي الحكومي المسخر لتشويه صورة الإسلام، وأعني به حزب العدالة والتنمية، الذي يسير إسلاما يخدم السلطة، هذا وحده الذي دعا للتظاهر ضد زيارة ليفني، وهذا حزب معروف بترويجه لإسلام المخزن في المغرب. وهناك مجموعة نشأت في عهد صدام باسم لجنة مساعدة الشعب العراقي، ولا أحد يعرفهم في العراق لا من البرلمانيين ولا من الحكومة ولا من الشعب،هم ينتمون لعراق صدام حسين، وهم ماضويون يتحدثون عن عراف مات رحمه الله ويدعون أنهم يساندون الشعب الفلسطيني ولا وجود لهم لا في غزة ولا في رام الله، وهم باختصار خرافيون يحتفظون ببعض الامتيازات التي كانت أيام البعث العراقي ولا أثر لهم".

وجدد الدغرني موقفه الداعي إلى موقف أمازيغي قادر على إقامة علاقات جيدة مع العرب والإسرائيليين على حد سواء، ونفى أن يكون قادة العدالة والتنمية أو لجنة مساندة الشعب العراقي ممثلين للعرب في المغرب، وقال: "العرب يعرفون الأمازيغ كشعب، فقد زرت الخليج والتقيت مع أمراء وقيادات ونخب، وهم يعرفون الأمازيغ كشعب، ويعرفون المغرب باعتبارها بلاد مراكش، ولا أحد يعرف خالد السفياني ولا سعد الدين العثماني، فهؤلاء ينتمون إلى عصور غابرة وأيام الغزوات، ويدعون أنهم عرب ولا أحد من العرب يعترف بهم، والمؤرخون العرب الأصليون لم يقبلوا ما تقوم به هذه المجموعة. ونحن ننظر إلى الأشياء بواقعية جديدة تنطلق من مواقف السلطة الفلسطينية والحكومة التي أنشأتها "حماس" في غزة، وهؤلاء مسؤولون عن أنفسهم، وأتمنى شخصيا لو أن "حماس" و"فتح" يعطوننا مشروعا سياسيا ديمقراطيا يكون نموذجا لحل المشاكل السياسية والاقتصادية التي نعيشها، نحن ننظر إلى إسرائيل كنموذج يمكن الاستفادة منه في باب التعايش مه مختلف التوجهات".

وأضاف: "هؤلاء حالمون وواهمون ومن بقايا حسان بن النعمان وموسى بن نصير وعقبة بن نافع يتحدثون عن القبور ولازالوا يشيدون بالغزوات والحروب، ولا أحد منهم قرأ الدستور العراقي الحالي الذي يعتبر نموذجا لأرقى الدساتير في الشرق الأوسط، وإذا كانوا يريدون خيرا فعليهم أن يعملوا لنقل شيء من الدستور العراقي إلى بلداننا، أما غير ذلك فيعكس عدم احترام للشعوب ويدعون إلى الحروب والغزوات ولا يستفيد منهم إلا الدكتاتوريون، لأنه لا أحد يتمنى أن يكون حسان بن النعمان ولا خالد بن الوليد هذا التاريخ انتهى"، على حد تعبيره.

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article