الغرب و الاسلام

Publié le par hamman fatwaki

اقوال بعض الغربين في النتا ئج التي تترتب في وحدة الامة تحت ظل دولة الخلافة
 
إن أخشى ما نخشاه أن يظهر فيالعالم العربي محمد جديد. بن جوريون - إذا اتحد المسلمون في مبراطوريةعربية، أمكن أن يصبحوا لعنة على العالموخطراً أو أمكن أن يصبحوا أيضاًنعمة له،أما إذا بقوا متفرقين فإنهم يظلون حينئذبلا وزن ولا تأثير. المنصر لورانسبروان. - إذا أعطي المسلمون الحرية في العالمالإسلامي وعاشوا في ظل أنظمةديمقراطيةفإن الإسلام ينتصر في هذه البلاد،وبالديكتاتوريات وحدها يمكنالحيلولةبين الشعوب الإسلامية ودينها. المستشرقالأمريكي و ك سميث- إذا وجد القائد المناسب الذي يتكلمالكلام المناسب عن الإسلام، فإن منالممكن لهذا الدين أن يظهر كإحدى القوىالسياسية العظمى في العالم مرةأخرى. المستشرق البريطاني مونتجومري وات.
- إن الوحدة الإسلامية تجمع آمال الشعوبالإسلامية، وتساعد التملص منالسيطرةالأوربية، والتبشير عامل مهم في كسرشوكة هذه الحركة، من أجل ذلكيجب أننحوّل بالتبشير اتجاه المسلمين عنالوحدة الإسلامية. القس سيمون- إن الخطر الحقيقي على حضارتنا هو الذييمكن أن يحدثه المسلمون حين يغيروننظامالعالم. سالازار- لما وقف كرزون وزير خارجية إنكلترا فيمجلسالعموم البريطاني يستعرض ما جرى معتركيا، احتج بعض النواب الإنكليز بعنفعلى كرزون، واستغربوا كيف اعترفت
إنكلترا باستقلال تركيا، التي يمكن أنتجمع حولها الدول الإسلامية مرة أخرىوتهجم على الغرب. فأجاب كرزون: (( لقدقضينا على تركيا، التي لن تقوم لها قائمة بعد اليوم .. لأننا قضينا على قوتها
المتمثلة في أمرين: الإسلام والخلافة. فصفق النواب الإنكليز كلهم وسكتتالمعارضة .
أقوال ساسة الغرب حول الخلافة
- في 26/6/2004صرح رئيس أركان القوات المسلحةالأمريكية ريتشارد مايرز أثناءشهادتهأمام لجنة شؤون القوات المسلحة في مجلسالشيوخ: بأن الإرهابيين فيالعراق
يريدون إقامة خلافة إسلامية والعودة إلىالقرن السابع.
- نشرت مجلة النيوزويك في عددها الثامنمن نوفمبر 2004 قول وزير الخارجيةالأمريكي الأسبق هنري كيسنجر : ( ان العدوالرئيسي هو الشريحة الأصولية الناشطة فيالاسلام التي تريد في آن واحد قلبالمجتمعات الاسلامية المعتدلة وكلالمجتمعات الأخرى التي تعتبرها عائقاأمام اقامة الخلافة ). - يقول توني بلير في المؤتمر العام لحزبالعمال بتاريخ 16/7/2005 حولتفجيرات لندن في7/7/2005  ( إننا نجابه حركة تسعى إلى إزالةدولة إسرائيل وإلى إخراج الغربمنالعالم الإسلامي وإلى إقامة دولةإسلامية واحدة تُحكِّم الشريعة فيالعالم الاسلامي عن طريق إقامة الخلافةلكل الأمة الاسلامية ) - ويقول وزير الداخلية البريطاني تشارلزكلارك في كلمة له في معهد هيرتيج في 6/10/2005  (  لايمكن أن تكون هناك مفاوضات حول إعادةدولة الخلافة ولا مجال للنقاش حولتطبيق
الشريعة الإسلامية ) - وصرح جورج بوش في خطاب له للأمةالأمريكية في 8/10/2005 قائلاً : (يعتقدالمقاومون المسلحون أنهم باستيلائهمعلى بلد واحد سيقودون الشعوب الاسلاميةويمكنونهم من الاطاحة بكافة الحكوماتالمعتدلة في المنطقة ومن ثم إقامةامبراطورية اسلامية متطرفة تمتد مناسبانيا إلى اندونيسيا ) - وفي 5/12/2005 يقول وزير الدفاع الأمريكيدونالد رامسفيلد في تعليق له حولمستقبل
العراق وكان ذلك في جامعة جون هوبكنز : ( ستكون العراق بمثابةالقاعدة للخلافةالإسلامية الجديدة التي ستمتد لتشملالشرق الأوسط وتهددالحكومات الشرعية في أوروبا وأفريقيا وآسيا وهذا هو خططهم
لقد صرحوا بذلك وسنقترف خطأ مروعاًإذا فشلنا في أن نستمع ونتعلم )  - وفي 14/1/2006 نشرت صحيفة الواشنطن بوست مقالا علقت فيه على كلام بوش حولالخلافة وجاء في المقال أن المسلمين  متلهفين لعودة الخلافة وأن الخلافة تشكل خطرا يهدد الغرب وإدارة بوش بالذات مما دعاه لذكرها.
 

Publié dans Actualité

Commenter cet article