الاتحاد النقابي للموظفين يدعو إلى مواصلة النضال

Publié le par USF- UMT

 

الاتحاد المغربي للشغل - الاتحاد النقابي للموظفين

المكتب الوطني للاتحاد النقابي للموظفين يثمن نجاح الإضراب الوطني ليوم 3 مارس 2010 ويدعو إلى المواصلة الحازمة للنضال الوحدوي للموظفين/ات من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة.

اجتمع يومه 10 مارس 2010 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، المكتب الوطني للاتحاد النقابي للموظفين في دورته العادية. وبعد استماعه لتقرير الكتابة التنفيذية حول اجتماع فاتح مارس 2010 مع وزير تحديث القطاعات العامة والذي كان مجرد جلسة لتوضيح المواقف وحول الإضراب الوطني والوقفة الجماعية ليوم 3 مارس 2010، وبعد تناوله لمختلف القضايا المتعلقة بتطوير التنظيم –على مستوى الفروع والنقابات الوطنية والتنظيمات الموازية والفئوية- وبالملف المطلبي وبآفاق العمل، وبعد المناقشة العامة، قرر تبليغ الرأي العام ما يلي :

1.     إن المكتب الوطني، وهو يجتمع في أجواء إحياء 8 مارس، اليوم العالمي للمرأة، يؤكد تشبت الاتحاد النقابي للموظفين بالقيم الإنسانية الكبرى وفي مقدمتها المساواة في جميع المجالات بين الرجل والمرأة ويثمن المشاركة المتنامية للمرأة الموظفة في النضال النقابي  كما تجسد ذلك مؤخرا في مساهمتها الفاعلة في إنجاح الوقفة المركزية والإضراب الوطني ليوم 3 مارس 2010. وإن المكتب الوطني وهو يطالب السلطات بالاستجابة للمطالب الخاصة للنساء الموظفات، يدعو إلى مساهمة أكبر وأقوى للمرأة الموظفة في النضال وفي المسؤوليات النقابية وإلى تفعيل "اتحاد النساء الموظفات" وطنيا وفي الفروع حتى يلعب دوره كتنظيم موازي للاتحاد النقابي للموظفين في دعم وتأطير المشاركة النسائية في العمل النضالي لعموم الموظفات والموظفين.

 

2.     إن المكتب الوطني يثمن، النجاح بنسبة تفوق 70%،  للإضراب الوطني الوحدوي ليوم 3 مارس الذي شاركت فيه مركزيتان  نقابيتان إلى جانب الاتحاد النقابي للموظفين والنجاح الكبير للوقفة الجماعية في نفس اليوم أمام مقر وزارة تحديث القطاعات العامة بالرباط والتي شارك فيها بحماس وانضباط حوالي 3000 موظف/ة جاؤوا من مختلف المناطق.

إن المكتب الوطني يعتبر أن نجاح المعركة الوطنية الوحدوية ليوم 3 مارس 2010 دليل على تشبث الموظفين والموظفات بمطالبهم الملحة المتجسدة بالخصوص في الزيادة في الأجور والمعاشات وتحسين الدخل ، وفي الترقية الاستثنائية والإصلاح الشمولي لمنظومة الترقي والتنقيط والتقييم، وفي أجرأة تعميم التعويض عن العمل بالمناطق النائية والصعبة على سائر الموظفين المعنيين بكافة القطاعات، وفي تفعيل الحوارات القطاعية وتطبيق الالتزامات الناتجة عنها وفي تطبيق كافة نتائج الحوار على موظفي الجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري.

ونظرا لموقف الحكومة التي لم تتخذ لحد الآن موقفا إيجابيا من المطالب الملحة للموظفين، إن الاتحاد النقابي للموظفين وانسجاما مع قرارات مجلسه الوطني يدعو إلى مواصلة المسلسل النضالي الوحدوي عبر كافة الأساليب النضالية المشروعة من وقفات جماعية مركزية ومحلية وإضرابات وطنية مع التذكير بأن قرار المسيرة الوطنية الوحدوية للموظفين ما زال قائما.

واعتبارا لتشبت كافة الموظفين والموظفات، على اختلاف انتماءاتهم النقابية، بمطالبهم الملحة ولكون العمل النضالي الوحدوي ضمانة أساسية لإنجاح معاركهم، إن المكتب الوطني للاتحاد النقابي للموظفين يدعو كافة القوى النقابية المناضلة إلى تعزيز الجبهة النقابية المناضلة والعمل  يدا في يد لخدمة مطامح الموظفين والطبقة العاملة بصفة عامة.

 

3.     إن المكتب الوطني للاتحاد النقابي للموظفين يعبر عن تضامنه  ودعمه لسائر النضالات القطاعية الوطنية والمحلية التي يخوضها الموظفون والموظفات (التعليم، الفلاحة، الجماعات المحلية، العدل ...) مؤكدا بالخصوص دعمه للبرنامج النضالي للنقابة الوطنية للعاملين بالتعليم العالي-إ.م.ش، كما يعبر عن تضامنه مع نضالات الطبقة العاملة في مواجهة الاستغلال والاضطهاد والطرد التعسفي والتسريح الجماعي ومع ضحايا الفيضانات والانهيارات ومع نضالات المعطلين والطلبة مناديا إلى إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وإلى احترام فعلي لحقوق الإنسان ببلادنا.

المكتب الوطني

الرباط في 10 مارس 2010

Publié dans Actualité

Commenter cet article