لقاء الاتحاد المغربي للشغل والتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

Publié le par USF - UMT

الاتحاد المغربي للشغل - الاتحاد النقابي للموظفين

حول اللقاء المنعقد بين ممثلي الاتحاد المغربي للشغل ورئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية

بطلب من رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، انعقد لقاء بين ممثلين عن الاتحاد المغربي للشغل وأعضاء من المكتب المسير للتعاضدية بحضور رئيس مجلسها الإداري وذلك يوم الأربعاء 17 مارس 2010 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط.

وخلال هذا اللقاء قدم السيد الرئيس عرضا شاملا للتطور الذي عرفته التعاضدية العامة منذ الانتخابات الأخيرة إن على مستوى وضعيتها المالية أو طرق تسييرها وتسوية الوضعيات الغير القانونية أو الخدمات المقدمة للمنخرطين وذوي الحقوق، مشيرا إلى أن كل ما تم القيام به خلال الفترة التي تلت إعادة انتخاب هياكل التعاضدية تم تنفيذه وفق مخطط استعجالي لازال العمل به ساريا  ووفق ميثاق الشرف الموقع بين أعضاء المجلس الإداري. كما تطرق  إلى الخطوط العريضة لبرنامج العمل المسطر برسم سنة 2010 والأهداف المتوخاة منه والذي سيقدم للجمع العام المقبل.

وأكد من جهة أخرى على انفتاح المكتب المسير على كل الاقتراحات والمبادرات التي من شأنها المساهمة في تحسين خدمات هذه المؤسسة واستعداده لتقديم كل المعطيات الضرورية لإتاحة تتبع وتقييم سير هذه المؤسسة في إطار من الشفافية ولما فيه مصلحة المنخرطين وذوي الحقوق.

ومن جهتهم أكد ممثلو الاتحاد المغربي للشغل على صعوبة المرحلة الحالية في ظل التراكمات الكبيرة التي نتجت عن سنوات من الفساد وسوء التدبير مؤكدين أن الاتحاد المغربي للشغل يتابع باهتمام وعن كتب كل تطورات ملف التعاضدية العامة من خلال لجنة خاصة تم إنشاؤها لهذا الغرض. وفي هذا الإطار عبر ممثلو الاتحاد المغربي للشغل عن:   

·        ضرورة مسائلة ومحاكمة كل المفسدين وفي مقدمتهم الرئيس السابق للتعاضدية وذلك على ضوء المعطيات الواردة في تقرير المفتشية العامة للمالية وإعمالا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب.

·        تشبت الاتحاد المغربي للشغل بلجنة التنسيق الوطنية الموسعة وميثاق الشرف من أجل إنجاح التجربة التصحيحية الحالية.

·        مواصلة الجهود من أجل الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة إلى المنخرطين وذوي الحقوق.

·        ضرورة إيلاء العناية اللازمة للعنصر البشري العامل بالتعاضدية باعتباره الركيزة الأساسية في أي إصلاح شمولي وذلك من خلال فتح حوار جدي ومسؤول مع ممثليه النقابيين .

عن الكتابة التنفيذية للاتحاد النقابي للموظفين-إ.م.ش

الرباط في 17 مارس 2010


Publié dans Actualité

Commenter cet article