بيان حول الوضع الصحي بإقليم شيشاوة

Publié le par AMDH


  

      إن فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بامنتانوت ،إقليم شيشاوة - بعد دراسته للواقع الصحي بالإقليم، بناء على المعطيات المتوفرة لديه، واستنادا إلى المعايير الدولية المتعلقة بالحق في الصحة ،يعلن ما يلي :

+ يسجل:

-       التدهور العام والمتزايد للأوضاع الصحية بالإقليم على كافة المستويات:

-       تعرض عدد من الحالات الوافدة على المؤسسات الصحية للوفاة داخلها أو أثناء الرحلات بينها ، خاصة النساء والأطفال، في مراحل الوضع ، وتعرض حالات أخرى للأخطار والمضاعفات الصحية ، وذلك إما لقلة أو ضعف العرض الصحي أو المطالبة بالأداء ،أو التقاعس في أداء الواجب ، أو الإهمال والمساومة.

-       عدم توافر المراكز الصحية الكافية والمؤهلة،خاصة في المجال القروي ، وضعف فعالية الموجود منها.

-       انعدام مستشفيات محلية  بالإقليم ، خاصة في المناطق التي هي في أمس الحاجة إليها مثل منطقة امنتانوت .

-       قلة التجهيزات والوسائل والأدوات ، وانعدام عدد مهم منها ،وعطب بعضها .

-       قلة الأدوية  ، وعدم مجانية أغلبية أصنافه ، وانعدام الشفافية في توزيعها وخضوعها للزبونية والنفوذ.

-       نقص حاد في الموارد البشرية الصحية، وعدم توزيع المتوفر منها حسب حاجيات المناطق .

-       اختلالات التدبير والتسيير، واستشراء المحسوبية والرشوة وسوء المعاملة ،وانعدام الضمير المهني والإنساني لدى بعض الأطر الصحية .

-       هشاشة المقومات الأساسية للصحة ، نظرا لارتفاع نسبة الفقر بالإقليم ومؤشراته :الأمية، انعدام أو محدودية التزود بشبكة الماء الصالح للشرب،وشبكة الصرف الصحي ،وشبكة الطرق والمواصلات ،و التدهور البيئي...

+ يدين بشدة السياسات والبرامج والإجراءات التي أدت إلى هذه الوضعية ، ويحمل المسؤولية للجهات المعنية التي صاغتها ودبرتها ونفذتها.

+ يشجب كل الممارسات والسلوكات والظواهر المشينة المستشرية لدى بعض الأطر الصحية.

+ يحيي عاليا الأطر التي تعمل بنزاهة وضمير مهني وإنساني حي؛ كما يحيي مبادرات المواطنات والمواطنين للدفاع عن الحق في الصحة.

+ يطالب الجهات المسؤولة والمعنية بفتح تحقيق قضائي وإداري في كل التجاوزات والانتهاكات.

+ يطالب وزارة الصحة بتنفيذ التزامات الدولة بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان ومنها المتعلقة بالحق في الصحة ، وذلك بتوفير عرض صحي كاف وملائم  من بنايات وتجهيزات ووسائل وأدوات ،وموارد بشرية ، وأدوية ، وبرامج وخدمات مجانية ، إضافة إلى المراقبة والمحاسبة الجدية ،وفرض أخلاقيات المهنة.

+ يطالب بتوفير شروط وظروف عمل الشغيلة الصحية وتلبية مطالبها المشروعة .

+ يهيب بالهيئات والفعاليات الديموقراطية وعموم المواطنات والمواطنين للوقوف ضد كل أشكال الانتهاكات والقيام بمبادرات نضالية مشروعة.

عن المكتب الرئيس :محمد أنفلوس

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article