زهرة وازواجها الخمسة

Publié le par محسن العبيدي الصفار

زهرة وازواجها الخمسة

بقلم محسن العبيدي الصفار

عندما اطل علينا الحاج متولي قبل عدة سنوات مع زوجاته الاربعة ليعيد لكل الرجال احلامهم في العيش بسعادة وسط عدة نسوان على طريقة سي السيد وكل واحدة من الزوجات تتفانى لتحصل على رضاه فتلك ترقص وهذه تغسل قدمه والاخرى تطبخ له مالذ وطاب ليستيقظ الرجال بعد انتهاء المسلسل على واقع ان الرجل اليوم لايستطيع تحمل اعباء زوجة واحدة فمابالك باربعة وان نساء اليوم لسن جواري الامس اللواتي يرقصن ويتمايلن طربا حول سي السيد المزعوم او الحاج متولي , ولكن النساء لم يغفرن للرجال حتى حلمهم بالعودة الى تلك الايام فقررن ان برددن الصاع صاعين  واذا كان الحاج متولي تزوج اربعة فزهرة تزوجت خمسة( في عين العدو) واخذت تغير الازواج اسرع من تغييرها لفساتينها في المسلسل لتثبت ألمرأة العربية تفوقها ومجاراتها للرجل لا بل والتفوق عليه بزواج اضافي .

وعلى الرغم من اني لا اشاهد اي مسلسل عربي بسبب خوفي على مستوى ذكائي او مايعرف بال  IQ الذي ينخفض عندي 10 درجات كلما شاهدت اي مسلسل عربي بسبب تفاهة النصوص والمعالجة واسفاف الممثلين ومكياج الممثلات ولكني وخلال اجازتي السنوية مع اسرتي اضطررت مجبرا لمشاهدة بعض حلقات مسلسل زهرة وازواجها الخمسة لعدم وجود مكان اخر اهرب اليه , وبغض النظر عن الحبكة السخيفة للمسلسل من مقتل احد الازواج ثم عودته فاقدا للذاكرة وماتبقى من هذا الهراء فقد جذب انتباهي مقابلة اجرتها احدى قنوات التلفزيون مع بطلة المسلسل غادة عبد الرازق التي دافعت عن المسلسل بقولها انه يعالج مشكلة شرعية قد تحدث في اي وقت وبالتالي يعتبر مسلسلها مفيدا وتعليميا لكل امرأة قد تستيقظ يوما لتجد نفسها على ذمة 5 ازواج !!!

وبما ان لها الاستاذة غادة لها انف طويل اقصد باع طويل في الشرع وحيثياته وليس هناك افضل منها ومن زميلاتها الراقصات والمطربات والممثلات كي نستوحي منهن اصول الفقه وبما ان الفقهاء اليوم قد وجدوا حلولا متكاملة لكل المسائل الشرعية بجوانبها الاقتصادية والسياسية وعلاقة رب العمل بالعامل والخلافات المدنية وصولا الى ارضاع الكبير والتبرك بالبول وقبلات ماقبل الزواج فمالمانع من ايجاد حلول لمشكلة النساء اللواتي يتزوجن 5 رجال ( كمان في عين العدو) على اساس ان العنوسة قد انقرضت في عالمنا العربي والعرسان على قفا من يشيل كما يقول المصريين وكل فتاة لديها الفرصة لتثني وتثلث وتربع وتخمس ( كمان مرة في عين العدو ) وبما اننا دخلنا في فقه الخيال العلمي فعندي افكار لمسلسلات مبنية على افتراضات مثل ازواج الحاجة زهرة اتمنى ان يتم تنفيذها كي نشاهدها في رمضان القادم .

الفكرة الاولى لمسلسل عنوانه( اكلت ابني ) حول عالم احياء يقوم بدمج جيناته مع جينات بقرة ليولد من هذا التزاوج عجل يحمل الخصائص البشرية والبقرية ثم يقوم احد اللصوص بخطفه وذبحه وبيع لحمه لاحد المطاعم وبينما يأكل العالم شطيرة هامبورجر يتعرف على لحم ابنه وينهار باكيا !! ويكون على الفقهاء معرفة ان كان اللص يجب ان يعاقب كسارق عجل او قاتل لنفس بشرية !!

الفكرة الثانية لمسلسل اسمه ( زنا بلا خطيئة ) عن رجل كان يرقد عاريا في فراشه ويحدث زلزال قوى فينهار السقف ليسقط على امرأة في الطابق الاسفل ترقد عارية هي الاخرى فيواقعها وتحبل منه  ويحتار الفقهاء في اعتبار المولود ابن حرام ام ابن حادثة !! .

الفكرة الثالثة لمسلسل اسمه ( البحث عن القبلة في مركز الارض ) وهو عن مجموعة علماء يقومون برحلة الى باطن الارض حتى يصلون الى مركزها فيحتارون في اتجاه القبلة في مركز الارض والى اي جهة يصلون وهل يصلون باي اتجاه كان ام يمتنعون عن الصلاة ؟

 ومهما كانت افكار المسلسلات التي اقترحتها تافهة وغير واقعية فهي ليست اكثر تفاهة من فكرة مسلسل زهرة وازواجها الخمسة بحلقاته الثلاثين واقول لمنتجي هذه المسلسلات ارحموا ماتبقى من عقول الناس والا دعونا عليكم بان يصبح لكل منكم ضرة في زوجته !! .

وكل مسلسل وانتم بخير 

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article