رئيس المجلس البلدي للرشيدية يدعو إلى التعاون مع المجلس

Publié le par محمد الحيداوي

 

في لقاء مفتوح :

رئيس المجلس البلدي للرشيدية يدعو إلى التعاون مع المجلس لكسب رهان التنمية بالمدينة

5.JPG 

قال رئيس المجلس البلدي للرشيدية إن المجلس بصدد تنفيذ مشاريع التأهيل الحضري بالرشيدية حيث تم فتح الأظرفة أواخر  غشت 2010 المتعلقة  بتهيئة الطرق والأرصفة والنافورات والإنارة العمومية بغلاف مالي يفوق 8 مليار سنتيم ، وعزا تأخر تنزيل هذه المشاريع إلى التأخر في إنجاز الدراسات المتعلقة بها مشيرا إلى أنه سيتم تنفيذ صفقة  شراء لوازم الكهرباء بداية شتنبر 2010  لحل مشاكل النقط المظلمة في المدينة.

  ودعا هناوي في الحوار المفتوح الذي نظمته اللجنة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية  بقاعة العروض بغرفة التجارة والصناعة والخدمات ليلة الأحد 18 رمضان 1431 هـ  في إطار برنامجها الإقليمي للتواصل مع رؤساء الجماعات التي يسيرها حزب العدالة والتنمية مساهمة منها في تعزيز آليات التواصل بين المواطنين خصوصا الشباب و هيآت المجتمع المدني والمجلس البلدي،(دعا)  إلى تكاثف الجهود من أجل النهوض بالمدينة معتبرا حصيلة المجلس مشرفة بالنظر للإرث الثقيل والمشاكل الكثيرة التي خلفها المجلس السابق .

    و تجاوب الرئيس بشكل إيجابي مع جميع الأسئلة المطروحة والتي عبر من خلالها المتدخلون بمستوى عال من النقاش حيث لامست المداخلات أهم القضايا التي تشغل بال الساكنة في المجالات الرياضية والاجتماعية والثقافية و مشاريع التأهيل الحضري ... موجهة بعض الانتقادات البناءة للرئيس.

ففي المجال الرياضي قال الرئيس أنه تم اختيار حي أزمور وحي عين العاطي 1 لإنشاء  ملعبين للقرب اعتمادا على معياري عدد السكان و حاجة الأحياء إلى الملاعب، وقال أيضا أن مشروع واحات الرياضات قد سلم لمكتب الدرسات معبرا عن استعداده لحل مشكل غياب الملاعب قبل إنجاز هذا المشروع الكبير مع الجمعيات الرياضية

وحول التواصل بين المجلس والمواطنين أشار  الرئيس إلى العمل على إصدار نشرة جماعتي بشكل دوري، كما أعلن عن قرب افتتاح الموقع الرسمي للمجلس البلدي والذي سيكون ذي صبغة تفاعلية مع زواره، كما أكد على القطع مع التدبير الانفرادي لشؤون الساكنة حيث تم تفعيل العمل بالفريق وفق تفويضات محددة لنواب الرئيس مما يسهل التواصل مع الموطنين ومعالجة مشاكلهم.

وحول منح الجمعيات الرياضية وغيرها قال هناوي أنه تم منح دعم غير مسبوق ل 66 جمعية حيث تم صرف مبلغ 40 مليون سنتيم للجمعيات المجتمع المدني وجمعيات الأحياء و20 مليون لفائدة الأندية والجمعيات الرياضية وفق معايير موضوعية، مرجعا تأخر بعض المنح إلى إشكال مسطري تم حله مؤخرا.  

 وعن علاقة المجلس بسلطات الوصاية أشار الرئيس إلى العلاقة المتميزة مع السلطة المحلية والإقليمية والتعاون المشكور الذي يقوم به عامل الإقليم في جميع المجالات.

و في آخر الحوار عبر الرئيس عن شكره لهذه المبادرة مرحبا بجميع أشكال التواصل مع المجلس والتعاون معه من أجل غد أفضل للمدينة.

 

محمد الحيداوي

Publié dans Actualité

Commenter cet article