دعوى قضائية لمنع ملتقى أماديوس

Publié le par المساء

معهد (أماديوس) يطبّع مع إسرائيل ويستفزّ المغاربة

محسن الندوي

باحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية

ينظم معهد (أماديوس)، الذي يديره إبراهيم الفاسي الفهري، نجل وزير الخارجية المغربي ، في 10 نوفمبر ويستمر إلى الـ13 من نفس الشهر بمدينة طنجة منتدى سيستضيف فيه اسرائيليين مما اعتبره الشعب المغربي تطبيعا مع اسرائيل الامر الذي دفع بعدة هيآت سياسية ومدنية الى تنظيم  احتجاجات في مدينة طنجة المغربية مكان انعقاد المنتدى ، بل اكثر من ذلك رفع الحقوقي عبد الرحمان بن عمرو، المحامي بهيئة الرباط والرئيس الأسبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، دعوى قضائية مستعجلة أمام المحكمة الإدارية بالرباط، اخيرا، لطلب منع الملتقى الذي سينظمه معهد أماديوس، . وصرّح بنعمرو لـلصحافة المغربية، إنه رفع دعوى قضائية لمنع المعهد في المغرب أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، بناء على المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب وقرارات جامعة الدول العربية التي أنشأت مكتبا لها في دمشق لمحاربة التطبيع، وأوضح المحامي بن عمرو للجزيرة نت أن الدعوى القضائية تأخذ مشروعيتها من عضوية المغرب في الجامعة العربية التي أسست المكتب المركزي المناهض للتطبيع، كما تقوم على حقيقة أن إسرائيل دولة عدوانية خارجة على الشرعية الدولية وتحتل أراضي عربية.وقرر رفع الدعوى الاستعجالية أمام المحكمة الإدارية لاستصدار حكم بتوقيف الملتقى الذي سينظمه المعهد بطنجة، والذي سيحضره إسرائيليون، مضيفا أن المعهد سبق أن نظم ملتقى آخر بنفس المدينة حضرته تسيبي ليفني، وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، وكان الملتقى المذكور قد أثار ردود فعل غاضبة من لدن مختلف الهيئات الحقوقية والمدنية في المغرب، بسبب اتهامه بكونه بوابة للتطبيع مع إسرائيل في المغرب!!

وقد طالبت الدعوى بحل معهد "أماديوس" بسبب "استفزازه إرادة الشعب المغربي المجمع على رفض التطبيع، وطعنه للفلسطينيين من الخلف".

وللاسف قضت المحكمة الابتدائية بالعاصمة المغربية الرباط الأربعاء بعدم قبول دعوى قضائية لوقف الدورة الثالثة لـ"منتدى ميدايز" الدولي الذي ينظمه معهد "أماديوس" لاستضافته إسرائيليين، بسبب ما سمته عدم الاختصاص.

 

هذا وقد دعا منسق مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين خالد السفياني إلى "وقف كل الأنشطة التي تورط المغرب في أنشطة تطبيعية، ما دام أن المسؤولين المغاربة يؤكدون عدم وجود تطبيع مع إسرائيل".

 
من جانبه قال عضو سكرتارية مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين عبد الإله المنصوري إن اللجوء إلى القضاء من أجل وقف "زحف التطبيع خيار مشروع وعقلاني، خصوصا أن الجهة المنظمة مرتبطة بالدولة المغربية".

وكان المنتدى ومعهد أماديوس قد تعرضا، في شخص رئيسهما، إبراهيم الفاسي الفهري نجل وزير الخارجية المغربي، لإنتقادات لاذعة السنة الماضية بسبب استقبال وزيرة الخارجية 'الإسرائيلية آنذاك، تسيبي ليفني، وزعيمة حزب كاديما اليميني الصهيوني المتطرف، ويداها لم تجفا بعد من دماء الأبرياء في غزة بعد الحرب التي شنت عليها. خاصة وان ابراهيم الفاسي الفهري اكّد في تصريح له وبدم بارد دعوة هذه الصهيونية التي طالبت كل المجتمعات العربية بمحاكمتها كمجرمة حرب لمشاركتها في الحرب على غزة فقال ابراهيم نجل وزير الخارجية المغربي لصحيفة الشرق الاوسط في حوار اجرته معه سابقا  :"فنحن عندما دعوناها، لم ندعها باعتبارها وزيرة الخارجية السابقة أو نائبة رئيس الحكومة الإسرائيلية خلال حرب غزة. وإنما بصفتها زعيمة المعارضة لحكومة نتنياهو." !!!كما صرّح وبدون اي حياء او خجل بانه من بين معهده "أماديوس" تنظيم سنويا في طنجة محادثات غير رسمية بين العرب وإسرائيل"!! .

وينتظر أن تنظم مجموعة من الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بمدينة طنجة ، والتي تحتضن مقر معهد " أماديوس " ، وقفة احتجاجية ضد ما يسمونه " تدنيس مدينة طنجة " ، بدعوة الإسرائيليين للحضور بالمدينة ، والذين يرتكبون أعمالا عدوانية ضد الشعب الفلسطيني . 


رفع الحقوقي عبد الرحمان بن عمرو، المحامي بهيئة الرباط والرئيس الأسبق للجمعية المغربية لحقوق الإنسان،

دعوى قضائية مستعجلة أمام المحكمة الإدارية
بالرباط، يوم أمس، لطلب منع الملتقى الذي سينظمه معهد أماديوس، الذي يديره إبراهيم الفاسي الفهري، نجل وزير الخارجية الطيب الفاسي الفهري في 10 نوفمبر ويستمر إلى ال13 من نفس الشهر بمدينة طنجة. وقال بنعمرو ل«المساء»، أمس، إنه رفع دعوى قضائية لمنع المعهد في المغرب أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، بناء على المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب وقرارات جامعة الدول العربية التي أنشأت مكتبا لها في دمشق لمحاربة التطبيع، وقرر رفع الدعوى الاستعجالية أمام المحكمة الإدارية لاستصدار حكم بتوقيف الملتقى الذي سينظمه المعهد بطنجة، والذي سيحضره إسرائيليون، مضيفا أن المعهد سبق أن نظم ملتقى آخر بنفس المدينة حضرته تسيبي ليفني، وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، وكان الملتقى المذكور قد أثار ردود فعل غاضبة من لدن مختلف الهيئات الحقوقية والمدنية في المغرب، بسبب اتهامه بكونه بوابة للتطبيع مع إسرائيل في المغرب.

يومية المساء

Publié dans Actualité

Commenter cet article