تنغيير تنتفض والمخزن يتدخل

Publié le par عبدالصمد عبد الفاضل


عبدالصمد عبدالفاضل 


 

http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash1/hs737.ash1/163053_1693646735399_1064721308_1914384_1292512_n.jpg

تنغيــــــــــــر (جنوب شرق المملكة المغربية)

عبدالصمد عبدالفاضل

إندلعت صبيحة يوم الاحد 26 دجنبر2010 مواجهات عنيفة بين سكان مدينة تنغير و قوات القمع/الامن على خلفية تجمع سكاني إحتجاجي دعت إليه فيدرالية الجمعيات التنموية و فعاليات الحركة الأمازيغية بالمنطقة والتي تضم حوالي 90 جمعية تتوزع على مختلف المجال الترابي لبلدية تنغير، حيث  جابت المسيرة شوارع المدينة إنطلاقا من ساحة البلدية وصولا  إلى أمام مقر عمالة الإقليم ؛ رفضا للأوضاع المزرية التي تعيش على حافتها ساكنة المنطقة ككل و رداً على الإجرات الصارمة للسلطة في تعليق تسليم رخص البناء و التعمير مند أزيد من عشرة أشهر مما نتج عنه شلل شبه تام للإقتصاد المحلي عموماً و للقطاعات المتصلة بمجال البناء خصوصا لتتضاعف بذلك أفواج المعطلين وِلتنضاف إلى حوالي 2000 معطل حاملي الشواهد و خريجي المعاهد و الجامعات، و ضمنت الفيديرالية دعوتها للوقفة الصادرة يوم 07دجنبر2010  مجموعة نقاط أخرى تزحف تحتها المنطقة منها:

تردي  الخدمات الصحية العمومية إذ وصلت حد فقدان الساكنة ثقتهم بالمؤسسة الصحية الوحيدة (مستشفي تنغير الذي أنشأه المستعمر و الذي لا يقدم سوى بعض الخدمات الهزيلة كتضميد الجراح الطفيفة أو ما شابه)في مقابل ذلك تكتظ عيادات الطب الخاص التي يغتني فاتحوها بشكل مهول . 

غياب البنيات التحتية الضرورية (طرق، قناطر، )حيث أن أي تساقط طفيف للأمطار ينتج عنه شلل المدينة ،إضافة إلى غياب كلي للمرافق الاجتماعية كالنوادي الرياضية و الترفيهية و دور الشباب باستثناء حي الدعارة الذي يراه المسؤولون متنفساً إجتماعياً

خنق المجتمع المدني و محاولة حصاره بعدم تسليم وصلات الإيداع للجمعيات

عدم تمكين طلبة المنطقة والجنوب الشرقي الذين يتابعون دراستهم  الجامعية بمدن بعيدة من منح دراسية تساعدهم على سد جانب من رمقهم خصوصا مع الارتفاع المهول لأسعار المواد الضررية أما الثانوية فالله كريم 

غض الطرف عن بؤر الفساد الأخلاقي إذ على بعد 400 متر من مقر البلدية يتواجد حي خاص للدعارة و لتجارة الجسد والمخدرات بجميع أصنافها أمام أعين بل  بحراسة سماسرة/رجال الأمن مع الدفع بالإتاوات.

إلى آخره من قائمة المطالب التي تعاملت معها السلطة بسياسة الأذان  الصماء ،وقد اندلعت شرارة المواجهات حوالي ساعة و نصف من بداية المسيرة بعدما أقدمت قوات الجيش و عناصر القوات المساعدة بمحاولة تفكيك المتظاهرين الأمر الذي زاد الطينة بلة والغضب غضباً حيث قامت جموع المحتجين برشقهم بالحجارة و بكل الوسائل المتاحة أمامهم و اعتبروا  الاحتجاج و المطالبة بحقوقهم الاجتماعية أشياء يكفلها لهم الدستور كما يكفلها للصحراوين كما جاء على لسان وزير الإتصال والناطق الرسمي  باسم الحكومة على خلفية احداث العيون 

للعلم و حسب شهود عيان فقد إستُقدمت قوات الجيش و وحدات القوات المساعدة التابعتين للثكنتين العسكريتين لماركز النيف 75كلم شرق جنوبي المدينة و دائرة بومالن دادس 50كلم في اتجاه مدينة ورزازات مند يوم الأربعاء الماضي أي أربعة أيام على موعد الحدث و شوهدت شاحنات الجيش التابعة للثكنتين بإحدى المستودعات  التابعة للعمالة وهي محملة عن آخرها بعتاد التدخل السريع مما يعني الرفض القاطع و المسبق للسلطة للدخول في أي محاولة حوار مع المحتجين ،وإلى حدود الساعة لازال عدد المعتقلين الذين تم على الفور ترحيلهم إلى معتقلات مدينة ورزازات مجهولا،  كما ان المستشفى بدوره عرف إستنفاراً لعدد الجرحى الوافدين إليه.  

http://l7.sphotos.l3.fbcdn.net/hphotos-l3-ash1/hs754.ash1/164513_1693651015506_1064721308_1914399_3360860_n.jpg

Publié dans Actualité

Commenter cet article