مواطنة من أجل مغرب أخضر

Publié le par hadile.com

 

في صميم مواجهته لعدة تحديات معقدة ومنذ سنوات عديدة كالتلوث الناجم عن التعبئة والتغليف الغذائي، أدرك المغرب أهمية الحفاظ على البيئة والاستجابة إلى متطلباتها.

في هذا الإطار، وبفضل الدور الذي تقوم به الدولة عن طريق كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة، تمكن مشروع "ميديا أمبال كوم" من الخروج إلى النور.

يدخل هذا المشروع في إطار الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، الذي وضعته الدولة بين أولوياتها خاصة في سياق محاربة الأكياس البلاستيكية السوداء وتطوير بدائلها من أكياس   الخيش وأكياس الورق...

ويتمثل مشروع "ميديا أمبال كوم" في كيس مصنوع من ورق قابل لإعادة التصنيع والتحلل 100%، كما يستخدم في نفس الوقت ككيس التغليف الغذائي وكوسيلة إعلام وتحسيس ستساهم حتما في تنفيذ الشراكة الموقعة بين الحكومة والمتعهدين المعنيين من القطاع الخاص.

ويرجع ظهور هذه الأكياس إلى سنة 2006، حينما قرر  سعيد جدعة، مواطن مغربي قطن بفرنسا، إصدارها تحت العلامة التجارية المسجلة « Hygiapain » التي حققت نجاحا كبيرا بفرنسا.

وبما أنه جد متمسك بجذوره بالمغرب، فقد قرر أن يعود إليه حيث أنشأ الوكالة المواطنة للإتصال "ميديا أمبال كوم" التي تلتزم بالحد من المؤثرات البيئية.

بشكل بسيط المفهوم الذي جاءت به "ميديا أمبال كوم" هو كالتالي: كيس غذائي 100% نظيف، متحلل وقابل لإعادة التصنيع، مطبوع بحبر غذائي، يستعمل في نفس الوقت كوسيلة اتصال مبتكرة سيتم توزيعها بملايين النسخ التي ستصل إلى كل البيوت المغربية حيث سيتم إطلاق النسخ الأولى في السوق المغربية خلال الأسابيع القادمة. وبطبيعة الحال، فإن العديد من المحلات التجارية التي تستعمل الأكياس الغذائية ستستفيد من هذه النسخ حيث ستقوم "ميديا أمبال كوم" بتوزيعها أولا على قطاع المخابزوالحلويات. وبذلك ستتمكن هذه الأخيرة من تشجيع الأمن الغذائي وإعطاء الإنطلاقة لما يسمى بالتواصل الإيكولوجي.

وتجدرالإشارة إلى أن جمعية وكالات الإتصال UACC قد قدمت كامل موافقتها لمشروع  "ميديا أمبال كوم".

هذا وقد أكدت الجامعة الوطنية للمخابز و الحلويات كامل تأييدها لمشروع "ميديا أمبال كوم" حيث أعطته حصرية التعامل مع جميع المخابز والحلويات بالمملكة.

ويعتبر قطاع التعبئة والتغليف من بين القطاعات التي تعنى بجميع الميادين الاقتصادية لذلك فمشروع "ميديا أمبال كوم" سيساهم في تطويره تقنيا وماليا. وبذلك فستتمكن الشركات المصنعة من إنتاج منتوج مواطن مما سيمكنهم من صقل صورتهم وحماية النظام البيئي للبلد.

أما وكلاء التواصل فسيتمكنون بفضل "ميديال أمبال كوم" من تطوير صورتهم بتشجيعهم للتنمية المستدامة، هذا بالإضافة إلى أن إعلاناتهم ستدخل جميع المنازل المغربية.

أما بالنسبة للمواطن، فاستعماله للأكياس الغذائية "ميديا أمبال كوم" سيمكنه من الحصول على مقتنيات داخل أكياس 100%إيكولوجية، 100%متحللة و100% قابلة لإعادة التصنيع من دون أن يلوث بيئته وحياته اليومية.

بهذه المبادرة الأولى، تحاول "ميديا أمبال كوم" أن تحسس، أن تخول المسؤولية وأن يقوم المغرب بكل عناصره بما تلتزمه حماية البيئة من أجل إعداده للأجيال القادمة.

هذا بالإضافة إلى أن هذه المشاريع ستمكن من الترويج الإيجابي لسياحة المغرب، كبلد يتمركز حول التنمية المستدامة يعمل اليوم من أجل الغد.

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article