هجوم لاقتحام مكتب محامي التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية

Publié le par hadile.com

هجوم لاقتحام مكتب محامي التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية  الأستاذأحمد أرحموش الكائن بحي ديور الجامع الرباط

 

تعرض مكتب المحامي بهيأة الرباط، أحمد أرحموش، ليلة عيد المولد النبوي ، الأربعاء 16 فبراير2011 لاقتحام ، بكسر باب حديدي والشروع في تكسير أقفال الباب الخشبي، وتحوم شبهة علاقة الاقتحام هاته بالملف المعروض حاليا على القضاء وعلاقة  هذا الفعل الإجرامي الخطير والذنيء بانتصاب المحامي المذكور للدفاع عن حقوق التعاضدية العامة  لموظفي الإدارات العمومية كطرف مدني في مواجهة محماد الفراع الرئيس السابق لهذه التعاضدية المتابع بــتهمة  "اختلاس أموال  عمومية والإرشاء والتزوير واستعماله وخيانة الأمانة واستغلال النفوذ وتبييض الأموال والمشاركة".

 

وكانت الغرفة الجنائية بمحكمة سلا قد قطعت أشواطا كبيرة في هذا الملف حيث استمعت للمتهمين ، الموجود عدد كبير منهم في حالة اعتقال وعلى رأسهم الفراع،المتابع في حالة سراح، واستمعت هيأة المحكمة للشهود ، كما أنه من المقرر أن تشرع المحكمة يوم الإثنين المقبل 21 فبراير 2011  في الاستماع لمرافعات الدفاع قبل النطق بالحكم . و مرافعة الأستاذ أحمد أرحموش لصالح الحق المدني كان مقررا لها ان تكون الاولى يوم الاثنين على الساعة الثالثة مساءا حيث يبدو أن من حاولوا اقتحام مكتب محامي التعاضدية كانوا يسعون الى ارباك الاستاد حتى لا يقوم بمرافعته على الوجه الاكمل و يتمكنوا من الاستيلاء على وثائق حاسمة في القضية، مما يؤكد خطورة و جريمة هذا الفعل وسعي مرتكبيه إلى الحيلولة دون ذهاب القضية في الاتجاه الصحيح لمعاقبة المتسببين في تبديد واختلاس أموال التعاضدية العامة والتي يقدرها المتتبعين بما يفوق 100 مليار سنتيم.

 

وإذا كان المحامي الأستاذ أحمد أرحموش قد وضع شكاية لدى الشرطة في الموضوع فإن خطورة ودناءة الفعل المرتكب تقتضي أن تتحرك السلطات القضائية بسرعة لحماية اعضاء المجلس الاداري للتعاضدية العامة وكذا اعضاء لجنة التنسيق الوطنية الموسعة لمندوبي ومتصرفي التعاضدية العامة والتخاذ تدابير عملية لحماية الشهود، الذين تعرض بعضهم للتهديد اثناء وبعد الجلسات والتعامل بجدية مع المحاولات المتكررة لعرقلة السير الحثيث للعدالة ووصولها إلى الجناة الحقيقيين المسؤولين عن تبديد الملايير من أموال التعاضدية العامة.

 

 وللاشارة فان رئيس التعاضدية العامة راسل كل من الوكيل العام لجلالة الملك والوزير الاول ووزير العدل ووزير المالية ووزير التشغيل الاسبوع الفارط يطلب منهم التدخل لحماية الشهود الذي عبر بعضهم على تعرضهم للاستفزاز اثناء وبعد الجلسات ضمانا لمحاكمة عادلة مما يتطلب الان وبعد هذا الفعل الاجرامي الذي اصاب محامي التعاضدية العامة الاسراع في اتخاد تدابير ملموسة لحمايتهم وحماية كل الذين فضحوا نهب مال التعاضدية العامة

Publié dans Crimes

Commenter cet article