الكل يسكت القذافي يغني بفلوسه

Publié le par محسن العبيدي الصفار

بقلم محسن العبيدي الصفار

 

يقال ان احد مدعي الطرب في العراق قديما كان ناشز الصوت ومع ذلك يصر على الغناء وفي احدى المرات اجرى صحفي لقاء معه وسأله عن سبب اصراره على الغناء مع أن الجمهور لايحب صوته فرد عليه بأستعلاء (يطبهم مرض اني اغني بفلوسي ) .

حكاية هذا المطرب تشبه حكاية  صاحبنا القذافي الذي يحكم ليبيا منذ اربعين سنة بأسلوب اشبه بأدارة سيرك منه الى اداره دولة مدخلا الشعب الليبي منذ توليه الحكم في متاهات ومغامرات اغرب حتى مما نقرأعنه في قصص الخيال أو افلام انديانا جونز , فالرجل ألف كتابا اسماه الكتاب الاخضر هو مزيج من الهذيان والغباء والتخريف ويستعمل في كثير من مستشفيات الطب النفسي لفحص الحالة العقلية للمرضى فإن قرأه المريض واستساغه فيرسل الى العنبر فورا وان أنكره فيخلى سبيله .

هذا الرجل غير لونه عشرات المرات متفوقا على الحرباء والديك الرومي فتارة تراه مؤيدا لفلسطين وفتح وتارة عدوا لها ويطرد الفلسطينيين من ليبيا , وتارة عدوا لاي سلام مع اسرائيل وتارة مؤيدا لذلك مقترحا فكرة لاتخطر الا على بال مجنون مثله هي تأسيس دولة تسمى اسراطين !! وتارة يقف مع ايران ضد العراق ويمدها بالسلاح ويشتم صدام ليلا ونهارا وعندما اعدم صدام يصفه بالشهيد والبطل, وتارة يحذر من المد الشيعي في الدول السنية  ومن ثم يعلن عن رغبته في اعادة الدولة الفاطمية الشيعية في شمال افريقيا, ومن محارب للامبريالية وداعم للحركات الراديكالية مثل الجيش الايرلندي السري الى محب لامريكا وعاشق لرئيس وزراء ايطاليا دافعا عشرات المليارات من اموال الشعب الليبي المسكين  ثمنا لاسكات امريكا في قضية لوكربي بعد ان ضيع المليارات في مشاريع وهمية مثل النهر الصناعي وشراء اسلحة ومن ثم تسليمها طوعا لامريكا وكذلك تمويل العديد من الصحف والمجلات في اوروبا والعالم العربي كي تدافع عنه وعن جنونه المطبق  .

ومن عروبي الى متنكر للعروبة ومتعلقا باستار افريقيا ودافعا للنقود كي يمنح لقب كوميدي مضحك هو ملك ملوك افريقيا !! ولو جلسنا نعدد مناقب الرجل لطال بنا الزمن ولما كفانا الورق .

اما أبناء الصنديد فهم صناديد مثله يجوبون اوروبا بحثا عن اجمل عارضات الازياء كي تنشر صورهم برفقتهن شبه عراة في كل مجلات اوروبا وامريكا ومن ثم يتصدرون الاخبار بضربهم لتلك العارضات بعد ان يحملن منهم ومن ثم يتزوجهن والى اخره من الهذيان الفكري والاخلاقي الذي يتجاوز السفه والجنون بمراحل عدة .

كل ذلك قد يمر على اساس ان هذا هو حال كل الانظمة الديكتاتورية في العالم , ولكن مالايصدقه العقل ان يعلن هذا المعتوه الحرب على شعبه ضاربا اياه بالطائرات والمدفعية الثقيلة مستعينا بمرتزقة اجانب لايحملون في قلوبهم ذرة رحمة ويخرج ابنه حليق الرأس الشبيه بعصابات المافيا كي يهدد الشعب الليبي بالابادة ان هم اصروا على التخلص منه ومن عائلته .

والانكى من ذلك ان أمريكا والدول الغربية التي كانت تهدد وتتوعد وتحاصر ليبيا من اجل ضحايا لوكربي لم تحرك ساكنا لانقاذ الشعب الليبي بعد ان اصبح القذافي كلب الحراسة الخاص بهم لحماية شواطئ اوروبا من الهجرة السرية للافارقة الهاربين من بطش زعماء مثل القذافي .

ان صور مئات القتلى والجرحى في الشوارع والمدن لايعقل السكوت عنها انسانيا وعقليا وقانونيا وان العالم مكلف اليوم بوقف هذه المجازر بحق الشعب الليبي المظلوم الذي ضاق ذرعا بهذا الزعيم الذي يريد ان يغني بصوته النشاز مستغلا ثروات الشعب الليبي النفطية كي يقول انه يغني بفلوسه .

 

 

Publié dans Actualité

Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article