فدوى العروي أحرقت نفسها بسبب الحكرة

Publié le par hadile.com

 فدوى العروي أحرقت نفسها بسبب الحكرة

 

يتساءل الكثير منا باستغراب : هل يمكن أن تتغلب الرغبة في الموت على حب الحياة ، هل يمكن أن يصل الإنسان إلى إحراق الذات ، حين يتعرض للظلم والحكرة ، حين يشعر أنه لا يعيش حياة كريمة .

 لقد عاشت فدوي العروي حياة جد صعبة فهي من مواليد 1991 بسوق السبت من أسرة مكونة من ثمانية أفراد 3 ذكور و3 إناث إضافة إلى الأب والأم . والأب يشغل في " الموقف"  أم عازبة لطفلين طفل وطفلة تعيل أطفالها بالاشتغال بشكل غير دائم في المقاهي ، كانت تسكن بحي من أحياء القصدير، وفي إطار محاربة مدن الصفيح وزعت على السكان بقع أرضية بتجزئة بني موسى وقد صرح  أخ الضحية  مصطفي العروي  أن والدها استفاد من البقعة الأرضية أما أخته فدوى فلم تستفد رغم أنها أم لطفلين و ,رغم أنها قدمت 6 شكايات  2 لرئيس المجلس البلدي و4 للقائد دون أن تتلقى أي جواب فمنذ 6 أشهر وهي تطالب بحقها في السكن دون أن تلقى آدانا صاغية ، يقول أخ الضحية : " أن حياتنا ازدادت سوءا ومعاناة منذ أن شرع في توزيع هذه البقع المشؤومة ، فقد طلب من والدي دفع مبلغا قدره 9550 دهما    فوفرناه بصعوبة كبيرة حيث اقترضناه من  بعض أفراد الأسرة ، وأمام هذه الضائقة المالية هدمت البراكة التي كنا نقطنها ووجدنا أنفسنا ، في الشارع ليست لنا النقود لاكتراء حتى حجرة واحدة فلجأنا عند عمتي وهي امرأة أرملة لها ستة أطفال فتكدسنا في منزل صغير ، وبعد أن بنينا هذا الحوش الذي تنعدم فيه كل شروط السكن اللائق انتقلنا إليه منذ شهر تقريبا .

لقد أصرت فدوى على حقها في السكن والاستقلال عن أسرتها كانت تريد بيتا تعيش فيه هي وأطفالها ، خصوصا أن هناك ثمانين بقعة أرضية لا زالت لم توزع بعد ولا زالت بقعا لها موقع جيد وتوجد في الشارع ستعطى حسب المحسوبية والزبونية وربما يأخذونها لأنفسهم ..

خرجت فدوى يوم الاثنين 21 فبراير 2011 على الساعة التاسعة صباحا متوجهة إلى البلدية ولما قابلت رئيس المجلس البلدي وجددت شكايتها طردها من مكتبه ، وقد وجه لها وابلا من الشتائم وقال لها : "بعدي مني أهاد البرهوشة " لم تعد إلى المنزل ، ولم نعرف [بأنها حرقت نفسها إلا على الساعة العاشرة ليلا من طرف أحد الجيران ، توجهت أمي وأبي إلى مستشفى سوق السبت فأخبروهم أنها نقلت إلى مستشفى بني ملال حاولا الذهاب إلى بني ملال فوجدا صعوبة في التنقل ولما وصلا قضيا ليلتهما أمام المستشفى ولم يعطهم أي أحد أي خبر عنها وفي الصباح أخبروهم أنها نقلت إلى  الدار البيضاء ، وحتى حين سافرا إلى البيضاء لم يتمكنا من رؤيتها وقد علما يوم الأربعاء أنها فقدت أنفاسها الأخيرة ، وحتى كتابة هذه الأسطر لازلنا لم نتسلم بعد جثتها .

لقد ماتت فدوى من أجل حقها في السكن وضدا على التمييز الذي طالها وضدا على الحكرة.

 

Publié dans Crimes

Commenter cet article