موقع يهودي يكشف حقائق عن زيارة ''أمازيغ مغاربة'' إلى ''إسرائيل

Publié le par SARABE

 

"

كشف تقرير لموقع مجلة ''الرابطة'' والتي تعد المجلة اليهودية الأولى على الانترنت، حقائق جديدة عن طبيعة الزيارة التي قام بها عشرون أستاذا إلى ''إسرائيل'' للمشاركة في حلقة دراسية حول ''المحرقة اليهودية'' نظمها معهد ''ياد فاشيم الإسرائيلي'' في 23 من الشهر الجاري، وعن طبيعة العلاقة بين ''جمعية الصداقة الأمازيغية اليهودية'' والمشروع الصهيوني. وكشفت المجلة العلاقة القائمة بين ''جمعية الصداقة الأمازيغية اليهودية'' التي تم الإعلان عنها في ماي 2007 و''إسرائيل''، والتي تقوم بالتنسيق مع ''الإسرائيليين'' في مجالات سياسية وثقافية وسوسيو اقتصادية، وقيامها بأعمال ثقافية في ''إسرائيل'' حسب المجلة، وهي الجمعية التي أشرفت على تنظيم الزيارة.

ويوضح التقرير قيام ''إسرائيل'' بتوظيف الزيارة لتسويق مجموعة من المواقف السياسية، وإعطائها أبعادا رمزية، بتوظيف عقد الأيام الدراسية في مدينة القدس في ترويج موقف جديد في الصف العربي والإسلامي الذي يقبل بالواقع القائم، والترويج إلى ما بعد الزيارة الرمزي باعتبارها تأتي من بلد مسلم لأول مرة.

وفي تعليقه على الزيارة اعتبر عبد الله أوباري، الفاعل والباحث الأمازيغي، أنها تأتي ضمن مخطط شامل بدأته ''جمعية الصداقة'' المزعومة بشكل رسمي في ماي ,2007 باستعمال الغطاء الثقافي والحديث عن المشترك مع اليهود المغاربة حتى لا تلقى معارضة داخلية، قبل أن ينتقل المشروع إلى زاويته الحقيقية في العمل على ترويج المشروع الصهيوني، وقال أوباري في تصريح ''للتجديد'' إن ''هناك مخططا واسعا يتم تنفيذه يقوم على استدراج بعض من يشتغلون في الحقل الأمازيغي إلى المشروع السياسي الصهيوني؛ يعمل في نسق متكامل على استهداف جميع المجالات الممكنة في التطبيع''.

واعتبر أوباري أن اختراق المشروع الصهيوني للمنظومة التعليمية يأتي ضمن هذا المخطط وهذا النسق. واستند أوباري إلى لقاء المجموعة المذكورة بأعضاء في الكنيسيت، للقول بأن المشروع يرمي إلى الترويج للصهيونية، محذرا الحكومة والمسؤولين من عواقب ذلك، وقال أوباري ''نرفض كأمازيغ أن نكون بوابة للتطبيع''.

وسبق للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية العلوم بأكادير أن استنكرت بشدة إقحام اسم الأمازيغ في عملية التطبيع الهجينة، في بيان سابق، في الوقت الذي ترتفع فيه أصوات الاحتجاج على الجرائم الصهيونية.

من جانبه عبر إراهيم بواغضن، رئيس جمعية سوس العالمة، عن أسفه للصمت الذي تلى الزيارة التي قامت بها المجموعة، مؤكدا في تصريح ''للتجديد'' أن المخطط الصهيوني قائم على اختراق التنوع الإثني كما وقع مع الأكراد ومع العراق ويجري حاليا في المغرب.

واعتبر بوغضن أن المفروض، في ظل رئاسة المغرب للجنة القدس، أن تتحرك مسطرة قانونية وزجرية ضد هذه المجموعة، داعيا في نفس الوقت، جمعيات آباء وأولياء التلاميذ إلى التحرك والتنديد بالزيارة والمطالبة بطرد المجموعة المذكورة من مهنة التدريس خوفا على أبنائهم من اختراق الفكر الصهيوني.

ويبين تقرير المجلة الصهيونية مدى الاحتفاء ''الإسرائيلي'' بالزيارة، باعتبارها أول زيارة من دولة إسلامية من ضمن 50 بلدا بحسب التصريح الذي أدلت به دوريت نوارك، مديرة المعهد المنظم، والتي قالت في تصريحها إن المعهد يشرف على تنظيم '' أزيد من ستين حلقة دراسية من هذا النوع كل سنة، غير أن تدريس المحرقة لسكان بلد مسلم يعد حدثا مهما بالنسبة للمعهد''.

وكان مجموعة من الأساتذة قد قاموا بزيارة إلى ''إسرائيل'' في 23 من الشهر الجاري يتزعمها بوبكر أتادايت، وعمر زنيفي وإبراهيم أمكراز وابراهيم الخصاصي وآخرون بحسب المجلة الصهيونية، وكان موضوع الحلقة الدراسية التي شاركوا فيها حول ''المحرقة''.

جواد غسال

 

http://www.attajdid.info/def.asp?codelangue=6&infoun=54646&date_ar=2009/11/26

 

Publié dans Actualité

Commenter cet article