اللجنة الوطنية للتقنيين التابعة للاتحاد المغربي للشغل تواصل برنامجها النضالي

Publié le par hadile.com

 

اللجنة الوطنية للتقنيين التابعة للاتحاد المغربي للشغل تواصل برنامجها النضالي بخوض إضراب يوم الأربعاء 23 مارس 2011 والأربعاء والخميس 20 و21 أبريل 2011؛ احتجاجا على تجاهل الحكومة  لمطالب التقنيين واستمرار تدهور الوضعية المادية والمعنوية.

DSCF3032.jpg

انعقد بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالرباط، اجتماعا موسعا للجنة الوطنية للتقنيين، يوم السبت 12 مارس 2011، ناقشوا من خلاله بشكل مستفيض ومسؤول النقط التالية:

تقييم الإضراب الوطني للتقنيين، الذي تمييز بالمشاركة الواسعة من مختلف القطاعات الوزارية والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية.

التجاهل المستمر للحكومة إزاء مطالب التقنيين وتغييب ملف التقنيين من الحوار الاجتماعي.

استمرار تدهور الوضعية المادية والمعنوية للتقنيين في ظل قانون أساسي مجحف، إضافة إلى الزيادات المستمرة في المواد الأساسية والخدمات التي تؤثر سلبا على قدرتهم الشرائية.

تحديد تاريخ النضالات القادمة انسجاما مع توصيات وشعار الملتقى الثامن للتقنيين.

وأمام هذا الوضع، فإن اللجنة الوطنية للتقنيين التابعة للاتحاد المغربي للشغل، عقدت العزم على مواصلة النضال بخوض إضراب وطني يوم الأربعاء 23 مارس 2011، ويومي الأربعاء والخميس 20 و21 أبريل 2011، وذلك من أجل تحقيق مطالبنا المشروعة والمتمثلة في:

فتح حوار جاد ومسؤول

تعديل النظام الأساسي للتقنيين في اتجاه تحسين أوضاعنا المادية والمعنوية وصون مكتسباتنا، كالترقية عبر الاختيار ب 5 سنوات من الأقدمية في الإطار بدل 10 سنوات، و4 سنوات بالامتحان عوض 6 سنوات.

رفع الحصيص إلى 33 %.

توحيد معايير الترقية بالاختيار على صعيد جميع القطاعات.

إلغاء الامتحانات الشفوية لما يشوبها من محسوبية وزبونية.

الإدماج المباشر للموظفين والمستخدمين حاملي الشهادات التقنية دون اللجوء للمباريات.

إقرار درجة تقني خارج الإطار.

حل المشاكل الخاصة بتقنيي المؤسسات العمومية وشركات الدولة.

جعل حد للحيف الذي تعاني منه المرأة التقنية.

تحمل الدولة مسؤوليتها بتمكين التقنيات والتقنيين خريجي المعاهد من شغل قار يضمن لهم حياه كريمة.

الترقية الاستثنائية ابتداء من 2003.

وفي الأخير، فإن اللجنة الوطنية للتقنيين التابعة للاتحاد المغربي للشغل، تهيب بالاتحاد الوطني للتقنيين المغاربة، الإطار الموحد لفئتنا، تحمل مسؤوليته في الدفاع عن حقوق ومكتسبات كافة التقنيين والتقنيات بتسطير برنامج نضالي ومساندة الإضرابات الحالية التي سطرتها اللجنة الوطنية للتقنيين التابعة للاتحاد المغربي للشغل، خاصة بعد نجاح إضرابها الإنداري ليوم 23 فبراير 2011، كما تدعو كل الغيورين على ملف التقنيين المشاركة والتعبئة لإنجاح المحطات النضالية القادمة بدئا بإضراب يوم الأربعاء 23 مارس 2011، ويومي الأربعاء والخميس 20 و21 أبريل 2011.

كما تدعو كافة التقنيات والتقنيين إلى التعبئة الشاملة والوحدة والانخراط الواسع في الإضراب والاستمرار في إنجاح هذه المحطة النضالية لرد الاعتبار لهيئتنا وفرض مطالبنا وصون مكتسباتنا.

الجنة الوطنية للتقنيين - الاتحاد المغربي للشغل

Publié dans Actualité

Commenter cet article